البرلمان البريطاني يقر تقليص الدعم الحكومي للتعليم ومتظاهرون يحتجون ويعتدون على ولي العهد

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/59474/

أقر البرلمان البريطاني بعد نقاش بين مؤيد ومعارض في 9 ديسمبر/كانون الأول، مشروع قرار يقضي بزيادة رسوم الدراسة، وذلك في ظل مسيرات احتجاج متواصلة. وقد توترت الأجواء في العاصمة البريطانية مساء هذا اليوم الى أقصى درجاتها، اذ قام عدد من المحتجين بأعمال شغب، استهدفت بعضها سيارة ولي العهد البريطاني الأمير تشارلز وزوجته.

أقر البرلمان البريطاني بعد نقاش بين مؤيد ومعارض في 9 ديسمبر/كانون الأول، مشروع قرار يقضي بزيادة رسوم الدراسة، وذلك في ظل مواجهات بين قوات الشرطة وطلاب معارضين لهذا المشروع.
وتعتزم الحكومة تقليص دعم الجامعات بنسبة 40% على حساب زيادة تكاليف التعليم فيها، وفي بعض الحالات سيصل حد التقشف الى نسبة 80%، وقد حظي مشروع القرار بتأييد 323 صوتا في حين عارضه 302 .
ويعتبر اعتماد هذا مشروع  التقشف هذا أمرا غير مسبوق  تشهده بريطانيا للمرة الأولى منذ انتهاء الحرب العالمية الثانية، اذ يفترض استنادا للقرارا ان تقوم الوزارات بتخفيض ميزانياتها بنسبة 19% في السنوات الأربع القادمة.
وبحسب القانون الجديد فإن تكلفة التعليم الجامعي في عام 2010 - 2011 الدراسي ستبلغ 3,3  الف جنيه استرليني، لكن هذا الرقم سيرتفع في عام 2012 ليصل الى 9000 جنيه، أي ما يعني ارتفاعه الى 3 أضعاف الرسوم الحالية، مع التأكيد على ان هذا المبلغ هو الحد الأقصى.
واحتجاجا على هذا المشروع واعتماده، شهدت شوارع المدن البريطانية اعتصامات واحتجاجات قام بها تلاميذ مدارس وطلاب جامعات واساتذتهم، ساندهم فيها أهاليهم بالإضافة الى قوى يسارية وأحزاب ونقابات معارضة.
ولي العهد وزوجنه يتعرضان للاعتداء

في تلك الاثناء اعتدى متظاهرون في وسط لندن على سيارة كان يركبها ولي العهد البريطاني، الأمير تشارلز وزوجته كاميليا، حين بدأ المتظاهرون بركل السيارة، كما حاولوا نكسير زجاجها، الا ان سائقها تمكن من المراوغة والافلات منهم.
وتشير الأنباء الواردة من العاصمة البريطانية الى ان الأمير وزجته لم يتعرضا للأذى جراء هذا الاعتداء.
 ووقع الاعتداء أثناء توجه الأمير وزوجته الى حفل مسرحي، اعتاد أفراد الأسرة الحاكة المشاركة به سنويا قبل أعياد رأس السنة.
في تلك الأثناء قام عدد من المحتجين بتكسير زجاج المحكمة العليا القريبة من برلمان البلاد، كما أقدموا على تحطيم واجهات المحلات التجارية، كما حاول عدد من المتظاهرين الدخول الى مبنى إدارة الأموال بعد ان تمكنوا من تحطيم شبابكيه، إلا ان رجال الأمن حالوا دون ذلك بواسطة دروعهم الواقية.
هذا واعلن المتحدث الرسمي باسم "سكوتلانديارد" عن اعتقال 10 متظاهرين، وعن تعرض 31 شخص لإصابات بنهم 9 من رجال الأمن.
المصدر: وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك