لجنة في مجلس الدوما تقترح تشديد محاسبة الأشخاص الذين يسيؤون للمشاعر الدينية

أخبار روسيا

لجنة في مجلس الدوما تقترح تشديد محاسبة الأشخاص الذين يسيؤون للمشاعر الدينية
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/594666/

أدلى ياروسلاف نيلوف رئيس لجنة المنظمات الاجتماعية والدينية في مجلس الدوما الروسي(المجلس الادنى للبرلمان) يوم 16 سبتمبر/أيلول بتصريح لوكالة "إنترفاكس" الروسية للأنباء، اعلن فيه إن لجنته تقوم حاليا بوضع مشروع القانون الذي من شأنه تشديد محاسبة الاشخاص الذين يسيؤون إلى  المشاعر الدينية  وتعريضهم للسجن كإشد عقاب.

أدلى ياروسلاف نيلوف رئيس لجنة المنظمات الاجتماعية والدينية في مجلس الدوما الروسي(المجلس الادنى للبرلمان) يوم 16 سبتمبر/أيلول بتصريح لوكالة "إنترفاكس" الروسية للأنباء، اعلن فيه إن لجنته تقوم حاليا بوضع مشروع القانون الذي من شأنه تشديد محاسبة الاشخاص الذين يسيؤون إلى  المشاعر الدينية  وتعريضهم للسجن كإشد عقاب.

وأضاف قائلا:"  تؤكد الحالات المتكررة للإساءة إلى  مشاعر المؤمنين وإهانة المقدسات وما إلى ذلك، تؤكد موقفنا  الذي يدعو إلى تشديد المسؤولية عن ذلك. وقد بدأنا بوضع مشروع القانون بهذا الشأن".

وأوضح قائلا:" أجمع  أعضاء اللجنة كلهم على أن الغرامة التي قدرها ألف روبل(حوالي 30 دولارا)  تعتبر  عقابا غير جدي. لذلك  فعلى الأرجح ستفرض عقوبة جنائية لقاء الإساءة إلى مشاعر المؤمنين وانتقاص حقوقهم، وستتراوح تلك العقوبة  بين فرض غرامة والأشغال الإجبارية وحتى السجن بصفته أشد عقاب".

وأبرز نيلوف أن المقصود بالأمر هو حماية حقوق ومشاعر المؤمنين من كافة الطوائف الدينية.

الا ان رئيس اللجنة يعتقد ايضا بأنه لا يمكن حل هذه المشكلة بمجرد تشديد العقوبات، وقال:" يجب أن يشعر المخالف بأن العقاب لا مفر منه. كما لا بد من ممارسة التنوير الشامل بدءً من السن المبكر. ويجب أن يدرك كل وأحد أنه قد يمكن تجنب المسؤولية الإدارية  والجنائية، لكن من يعمل ذلك يهين نفسه ويشوهها بمثل هذه الممارسات، وفي كل الاحوال سينال جزاءه من رب العالمين" .

يذكر بهذه المناسبة أن الفتيات الثلاث العضوات في فرقة "بوسي ريوت" الموسيقية اللواتي اقتحمن في الربيع الماضي كاتدرائية المسيح المخلص في موسكو وقدمن عروضا مسيئة إلى المسيحيين الارثوذكس في داخل الكاتدرائية ، القي القبض عليهن وقدمن للقضاء وأصدرت محكمة موسكو بحقهن في أغسطس/آب الماضي حكما بالسجن لمدة سنتين.

وأفادت وسائل الإعلام أن شخصا مجهولا صب يوم 16 سبتمبر/أيلول الحبرعلى أيقونة في كاتدرائية المسيح المخلص بموسكو وشوه معالمها. وشرعت الشرطة في البحث عن هذا الشخص الذي بفعلته الشنيعة هذه اساء الى شعور المسيحيين الارثوذكس .

المصدر: وكالة "إنترفاكس" الروسية للأنباء