دبلوماسي روسي: اذا وجه الناتو دعوة الينا للانضمام اليه سيكون من الصعب علينا ان نقول" لا "

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/59462/

من الارجح ان روسيا ستنضم الى الناتو في حال وجهت الينا دعوة بهذا الشأن . صرح بذلك ألكسندر كرامارينكو مدير ادارة تخطيط السياسة الخارجية في وزارة الخارجية الروسية يوم 9 ديسمبر/كانون الاول.

 من الارجح ان روسيا ستنضم الى الناتو في حال وجهت الينا دعوة بهذا الشأن . صرح بذلك ألكسندر كرامارينكو مدير ادارة تخطيط السياسة الخارجية في وزارة الخارجية الروسية يوم 9 ديسمبر/كانون الاول.
وكتب كرامارينكو في مقال نشرته صحيفة   " The   Moskow  Times  " الروسية :  "بالطبع لن تطرق روسيا ابدا باب حلف شمال الاطلسي. لكن في حال يوجه الناتو دعوة الينا للعضوية فيه  يصعب علينا ان نقول "لا".
وبحسب قول كرامارينكو فان انضمام موسكو المحتمل الى الناتو سيؤثر على الحلف نفسه وغيره من المنظمات بما فيها منظمة معاهدة الامن الجماعي( روسيا،بيلوروس،كازاخستان،طاجيكستان،اوزبيكستان،قيرغيزيا،ارمينيا).
وقال:" لا تعد منظمة معاهدة الامن الجماعي  مثيلة  للناتو. ولو كانت روسيا عضوا في الناتو  لتحول الحلف الى شيء ما جديد ، الامر الذي  قد يكون  يتماشى مع النزعات الحديثة على الصعيد الدولي، بما فيها عقيدة منظومة الامن العالمية التي طرحها زبيغنيف بجيزينسكي المستشار الاسبق في شؤون الامن القومي للولايات المتحدة".
واعرب الدبلوماسي الروسي عن قناعته بان انضمام روسيا المحتمل  الى الناتو لا يشكل اي خطر على جيران روسيا ، والصين بصورة خاصة.
وقال كرامارينكو:" ان عضوية روسيا في الناتو من شأنها الا تشكل خطرا على الصين اذ انه في هذه الحال يكون قد تشكل النظام الثلاثي الاقطاب للتعاون  بين الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي وروسيا".
واضاف كرامارينكو قائلا:" في حال تنضم روسيا الى الناتو فان هذا الامر  لن يكون امرا معاديا للصين  من قبل  روسيا، شأنها شأن فرنسا التي عادت الى المنظمة العسكرية لحلف الناتو ولا تشكل خطرا على روسيا. كما  لا يشكل التحالف بين روسيا والصين في اطار منظمة شنغهاي خطرا على الغرب".
ومن جهة اخرى اعرب الدبلوماسي الروسي عن رأي مفاده ان الكثير من المسؤولين في الناتو يتخوفون من احتمال انضمام روسيا اليه.
وقال كرامارينكو:" من اجل الا يكشف حلف  الناتو عن عجزه في توجيه دعوة الى روسيا للانضمام اليه فانه يحول الكرة الى ملعبها. ويبدو لي ان الحقيقة تكمن في عدم الرغبة في التعاون مع روسيا على اساس التكافوء في الحقوق وحساب المصالح المتبادلة".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)