بالإضافة الى الخمول والتدخين .. القلق النفسي في العمل يؤدي الى النوبات القلبية

العلوم والتكنولوجيا

بالإضافة الى الخمول والتدخين .. القلق النفسي في العمل يؤدي الى النوبات القلبية
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/594613/

كشفت دراسة بريطانية ان التأثير الإيجابي للراحة النفسية في العمل لا يقتصر على تحسين مستوى الإنتاج، وإنما ايضا يشكل عامل وقاية من الإصابة بالنوبات القلبية، مما يجعل التوتر النفسي أحد الأسباب المؤدية لهذا المرض، بالإضافة الى الخمول الجسدي والتدخين.

كشفت دراسة بريطانية ان التأثير الإيجابي للراحة النفسية في العمل لا يقتصر على تحسين مستوى الإنتاج، وإنما ايضا يشكل عامل وقاية من الإصابة بالنوبات القلبية. كما أكدت الدراسة انه من شأن مساحة محددة من الحرية في العمل تقلل من التوتر النفسي ومن ثم من خطر إصابة الانسان بهذه النوبات مقارنة مع موظف آخر يشعر بقلق أثناء مزاولته لعمله.

وعلى الرغم من أهمية هذه الدراسة إلا ان القائمين عليها يؤكدون ان القلق يحتل مكانة متأخرة في قائمة الاسباب المؤدية الى النوبات القلبية، قياساً لاسباب أكثر أهمية كالجلوس لفترات طويلة دون القيام بتمارين رياضية أو حركات فيزيائية، بالإضافة الى ان التدخين الذي يعد من أهم أسباب الإصابة بالنوبات وفقاً لموقع صحيفة "القدس".

وخضع للدراسة 200 ألف شخص من 7 دول أوروبية، أجابوا على أسئلة تتعلق بطبيعة أعمالهم ومتطلباتها ومستوى جهدهم  والضغط الذي تعرضون له في العمل وكذلك مدى حريتهم باتخاذ القرارات،  فخلص العلماء ان 3,4% من أسباب النوبات القلبية متصلة بشكل مباشر بضغط العمل، وهي نسبة ضئيلة مقارنة مع نسبة 36% التي تعود للتدخين و12% للخمول الجسدي.

وحول الدراسة قال الباحث ميكا كيفيماكي من جامعة لندن: "تشير نتائجنا إلى ان ضغط العمل يشكل خطرا محدودا، لكن متواصل ومتزايد للتعرض لأمراض شرايين القلب مثل النوبة القلبية"، فيما أكد مدير مؤسسة "القلب" البريطانية بيتر ويزبيرغ ان هذه النتائج تعد دليلاً واضحاً على ان العمل في ظروف الضغط مرفقة بوعي الإنسان بعجزه على اتخاذ قرارات ما وتغيير الوضع يفاقم خطر الإصابة بالنوبات القلبية.

أفلام وثائقية