اسرائيل تعرض دفع تعويضات لضحايا اسطول الحرية مقابل تخلي تركيا عن ملاحقة جنودها

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/59461/

عقد مسؤولون اسرائيليون واتراك هذا الاسبوع لقاءا في جينيف لبحث موضوع الهجوم الاسرائيلي على اسطول الحرية "مرمرة" اذ تطالب انقرة تل ابيب بالاعتذار عن مقتل 9 من مواطنيها اثناء هذا الهجوم. وقال مسؤولون إن إسرائيل اقترحت دفع تعويضات لأقارب الأتراك الذين قتلوا مقابل تعهد أنقرة بتأمين حماية لجنود البحرية الإسرائيلية من الملاحقة القضائية.

عقد مسؤولون اسرائيليون واتراك هذا الاسبوع لقاءا في جينيف لبحث موضوع الهجوم الاسرائيلي على اسطول الحرية "مرمرة" اذ تطالب انقرة تل ابيب بالاعتذار عن مقتل 9 من مواطنيها اثناء هذا الهجوم.
وقالت بعض المصادر  يوم الخميس 9 ديسمبر/كانون الاول إن إسرائيل اقترحت دفع تعويضات لأقارب الأتراك الذين قتلوا مقابل تعهد  أنقرة بتأمين حماية لجنود البحرية الإسرائيلية من الملاحقة القضائية.
وتضمن الاقتراح الذي طرحه مبعوثون اسرائيليون في جنيف مطلع هذا الأسبوع على نظرائهم الأتراك إجراءات لتحسين العلاقات بين البلدين ، لكنه لم يرق على الاغلب إلى مطلب تركيا بأن تعتذر إسرائيل رسميا عن مقتل النشطاء التسعة، اذ افادت الانباء بان الجانب الاسرائيلي عرض الاعتذار فقط من اهالي الضحايا وليس من الحكومة التركية .
وقال مسؤول إسرائيلي "قدمنا عرضا بدفع تعويضات وطلبنا من الأتراك أن يقوموا بما يلزم لتبديد مخاوفنا القانونية. نريدهم ايضا أن يعيدوا سفيرهم ويسمحوا لنا بتعيين سفير جديد في أنقرة". وأضاف "بيد أنه مازالت هناك عقبات كبيرة في الوقت الحالي".
وذكرت مصادر دبلوماسية إسرائيلية أن مسودة الاتفاق  تتضمن دفع نحو 100 الف دولار لكل أسرة من أسر القتلى الاتراك ، وكذلك ان تقوم إسرائيل بالتعبير عن "أسفها" للحادث.
واشار رون ديرمر مستشار رئيس الوزراء الاسرائيلي الى ان ما يهم نتانياهو هو حماية جنود البحرية والقادة العسكريين من المساءلة القانونية ، واضاف "لقد اعلنا دائما إن القوات تحركت دفاعا عن النفس وليس بدافع تعمد الأذى".
وحاولت إسرائيل تجنب أي إجراءات تركية قانونية ضد جنودها في المحافل الدولية وسارعت الى الاعلان عن تحقيقين داخليين، الا ان تركيا رفضت التحقيقات الإسرائيلية ووصفتها غير كافية.
وجاء التوصل الى اجراء  لقاءات بين  تركيا وإسرائيل نتيجة عمل دبلوماسي كثيف وجهود حثيثة في هذا الاتجاه، وجاءت المبادرة لعقد "مفاوضات سرية" من الجانب الإسرائيلي، وتحديدا من رئيس حكومتها بنيامين نتانياهو، وذلك بعد التفاتة "حسن النوايا" التي أظهرتها تركيا عبر إرسالها طائرات لإطفاء الحرائق في غابات جبل الكرمل القريب من مدينة حيفا.
ومع ذلك يبدو طيب رجب أردوغان زعيم حزب العدالة والتنمية، الذي ينتقد السياسات التي تنتهجها إسرائيل تجاه الفلسطينيين، غير راض، حيث اعلن "اذا كان هناك من يريد فتح صفحة جديدة فإنني أكرر أنه يجب أن يقر بذنبه ويعتذر ويدفع تعويضا.. وايضا ان يرفع الحصار كاملا عن قطاع غزة".
المصدر : وكالات
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية