الابراهيمي يلتقي في دمشق السفير الروسي وهيئة التنسيق الوطنية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/594561/

اعلنت موظفة المكتب الصحفي التابع للامم المتحدة فانينا مايستراتشي ان المبعوث الدولي الى سورية الاخضر الابراهيمي التقى الجمعة 14 سبتمبر/ايلول السفير الروسي لدى دمشق عزت كولموخاميت وكذلك السفير الايراني وقبله مع وفد هيئة التنسيق الوطنية السورية.

اعلنت موظفة المكتب الصحفي التابع للامم المتحدة فانينا مايستراتشي ان المبعوث الدولي الى سورية الاخضر الابراهيمي التقى يوم الجمعة 14 سبتمبر/ايلول السفير الروسي لدى دمشق عزت كولموخاميت في اطار سلسلة لقاءات يجريها بهدف البحث عن حل سلمي للازمة السورية.

وقالت مايستراتشي: "التقى (الابراهيمي) اليوم بالسفير الروسي وكذلك القائم بأعمال السفير الصيني" لدى دمشق.

واضافت ان الابراهيمي التقى كذلك في وقت سابق مع السفير الايراني وقبله مع وفد هيئة التنسيق الوطنية السورية.

واكدت فانينا مايستراتشي ان المبعوث الاممي يخطط السبت للقاء الرئيس السوري بشار الاسد بالاضافة الى عدد من السفراء العرب ووفود الاتحاد الاوروبي والمعارضة السورية.

واكد المنسق العام لهيئة التنسيق للتغيير الوطني والديموقراطي حسن عبد العظيم عقب اللقاء: "نؤيد تكليف الابراهيمي لحل الأزمة المركبة والمعقدة في سورية، ونحاول أن نتعاون معه لحلها لأن العنف بلغ مداه والشعب السوري يعاني من القتل والجراح والتدمير والتهجير".

ووصف عبد العظيم اللقاء مع الابراهيمي بـ"الهام والمفيد والمثمر"، مضيفا ان "هناك تطويرا لخطة عنان، وخطة الابراهيمي لن تكون تكرارا لخطة عنان، وستكون هناك افكار وخطوات جديدة".

واكد أن "الازمة في سورية لن تحل الا بتوافق عربي واقليمي ودولي.. وطالبنا الاخضر الابراهيمي باشراك كل الدول والاطراف في حل الازمة".

هذا واعتبر عضو هيئة التنسيق الوطنية رجاء الناصر من جانبه في مكالمة هاتفية مع "روسيا اليوم" من دمشق ان "المسألة المطروحة هي هل هناك فعلا ارادة دولية لدعم دور الاخضر الابراهيمي لانه ليس ساحرا يستطيع بنفسه ان يقوم بهذا الدور".

واكد الناصر انه "اذا كان هناك توافق دولي واقليمي فانه يستطيع تحقيق اختراق كبير" في الازمة. واشار الى ان الابراهيمي "مصمم قبل اطلاق مبادرته على الحصول على الدعم الكامل من الاطراف المعنية".

من جانبه اكد الأكاديمي والباحث العربي الدكتور أشرف البيومي في حديث لقناة "روسيا اليوم" من واشنطن ان "الادارة الامريكية والاتحاد الاوروبي وحلفائهما في المنطقة مثل تركيا وقطر والسعودية واسرائيل هم المسؤولين عن المشكلة في سورية فهم من يزود المتمردين بالسلاح ويقدم لهم الدعم اللوجستي والاعلامي والمالي والتدريبي".

واشار البيومي الى "تقرير نشر في 6 اغسطس الماضي يؤكد ان لولا مقاتلي القاعدة لانتهى الجيش الحر، وان القاعدة هي المسؤولة عن 74% من العمليات في دمشق وحلب وهدفها ليس اسقاط الاسد بل اقامة دولة اسلامية".

ولفت الى وجود بعض التغيير في المواقف الامريكية بعد الهجوم على القنصلية في بنغازي.

المصدر: "نوفوستي" + "روسيا اليوم" + "وكالات"

الأزمة اليمنية