لافروف: روسيا لن تسمح في المستقبل بحدوث أية تأويلات مغرضة لقرارات مجلس الأمن

أخبار العالم العربي

لافروف: روسيا لن تسمح في المستقبل بحدوث أية تأويلات مغرضة لقرارات مجلس الأمن
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/594480/

صرح سيرغي لافروف وزير الخارجية الروسي في حوار مع مجلة "الحياة الدولية" أن روسيا ستتخذ في المستقبل كافة التدابير اللازمة لمنع اساءة استخدام تفسير قرارات مجلس الأمن الدولي، كما حدث في الحالة الليبية.

صرح سيرغي لافروف وزير الخارجية الروسي في حوار مع مجلة "الحياة الدولية" أن روسيا ستتخذ في المستقبل كافة التدابير اللازمة لمنع اساءة استخدام تفسير قرارات مجلس الأمن الدولي، كما حدث في الحالة الليبية.

وقال لافروف: " ليس هناك من ضمان لأحد من أن قرارات مجلس الأمن "المبهمة" قد يتم استغلالها في سوء استخدام المهمة التي تصدر من أجلها، كما حدث ذلك في الحالة الليبية، إذ كان الإتفاق حينها على ضرورة فرض "منطقة حظر جوي" ونحن وافقنا على القرار وتم إعلان منطقة  حظر الطيران، لكن دول حلف الناتو التي عنيت بتنفيذ هذا القرار خرجت بعيدا خارج إطار الأفعال الضرورية للمرابطة ومراقبة المجال الجوي بغرض عدم السماح بتحليق الطائرات الحربية التابعة للنظام الليبي وأخذت تقصف أهداف أرضية وشاركت إلى جانب الثوار في الحرب الأهلية".

وذكر لافروف أن وثيقة تفويض الأمم المتحدة "جرى استغلالها على أسوء حال "، مؤكدا: " أما ما يخص سوء الإستخدام في تفسير القرارات، فإننا سنتخذ كافة التدابير حتى لا يقع في المستقبل تفسير مزدوج لوثائق تفويض مجلس الأمن الدولي. ولكني أكرر أن القرارات التي تصدر بناء على ميثاق الأمم المتحدة تعتبر هي فقط القرارات الشرعية".

وقال لافروف" نحن بالطبع لا يمكننا ضمان عدم حدوث خروقات كبيرة للقانون الدولي، كتلك التي حدثت عندما تم استغلال سبب وهمي لبدء الحرب على العراق. ففي الحالة العراقية تم التعويل على تأكيدات الولايات المتحدة الأمريكية بحصولها على معلومات يقينية بوجود أسلحة دمار شامل في العراق. على أن هذا التصريح قد صدر في ذات الوقت الذي كان فيه خبراء بعثة الأمم المتحدة والوكالة الدولية للطاقة الذرية الذين كانوا معنييين بدراسة هذه المسألة، كانوا قريبين من تقديم استنتاجاتهم التي تقضي بعدم وجود أثار تسمح لهم بالقول بوجود أسلحة دمار شامل هناك".

المصدر: وكالة "نوفوستي" الروسية للأنباء

ملاحظة/ يمكنكم الاطلاع على النص الكامل لحديث الوزير لافروف على موقعنا