وزير بحريني: الاضطرابات في البحرين لا ترقى الى مرحلة ما يحدث في الربيع العربي

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/594427/

قال غانم بن فضل البوعينين وزير الدولة للشؤون الخارجية البحريني في مقابلة مع قناة "روسيا اليوم" على هامش مؤتمر التفاعل وإجراءات بناء الثقة في آسيا، قال إن ما يحدث في البحرين هي اضطرابات أمنية لا ترقى الى مرحلة ما يحدث في الربيع العربي.

اجرت قناة "روسيا اليوم" مقابلة مع غانم بن فضل البوعينين وزير الدولة للشؤون الخارجية البحريني. وقد جاء في المقابلة ما يلي:

س - المؤتمر الحالي تعرض الى ثورات الربيع العربي وانعكاساتها على المسائل الامنية بشكل عام، انتم في البحرين كيف تتعاملون مع الاضطرابات التي تعيشها البلاد الان؟

ج - البحرين تؤيد ايضا حرية التعبير وحرية التجمع وحرية التظاهر وحرية تأسيس الجمعيات السياسية، وكل هذه الامور موجودة في قوانيننا المحلية سواء كانت جمعيات معارضة أو غير معارضة. المعارضة تتلقى الدعم من الحكومة البحرينية، وهذا ما يميز يمكن البحرين عن كثير من الدول سواء في المنطقة على المستوى الاقليمي أو حتى على المستوى الدولي. البحرين توجد فيها اضطرابات حاليا. اضطرابات امنية ليست سبقت دول الربيع العربي حيث شعوبها عانت أولا من القهر، ثانيا عانت من عدم تعبير عن ارائها، ثالثا لا توجد عدالة اجتماعية في هذه الدول، رابعا كثير من الشعوب كانت على المستوى الكبير من الفقر وربما ادنى من حد الفقر. كل هذه الامور غير موجودة في البحرين وتقارير منظمات مثل منظمة الامم المتحدة في قضية التنمية البشرية تثبت ما أقوله. طبعا ليس من البحرين ولكن منظمات مثل الامم المتحدة كل تقاريرها في هذا الشأن في التنمية البشرية توكد بان البحرين رائدة في قضايا الاهتمام بالعنصر البشري. ما يحدث في البحرين حاليا اضطرابات ربما تكون هناك تأثيرات خارجية على ما يجري في البحرين وتؤثر على تأجيج هذا الوضع حاليا. هناك اتصالات مع جميع الجمعيات سواء كانت معارضة او غير معارضة مع وزير العدل في البحرين من أجل الوصول الى نوع من التفاهمات في ما بينها ونقل هذه التفاهمات الى الغرفة المنتخبة والمعينة وهي السلطة التشريعية. البحرين من خلال جلالة الملك قام بمبادرة غير مسبوقة في العالم كله ان يأمر بتشكيل لجنة تقصي الحقائق برئاسة البرفيسور البسيوني الرجل المشهور بالنزاهة وبالخبرة الطويلة في موضوع حقوق الانسان والقضايا القانونية. خطوة مثل هذه لم تكن مسبوقة من قبل. تأتي هذه اللجنة وبكل حرية تتواصل بجميع الاطراف وتخرج تقريرا . حكومة البحرين قامت بتنفيذ ربما اغلب التوصيات في لجنة البسبوني، ونحن حاليا بصدد تنفيذ باقي التوصيات. قبل قدومي قبل يومين عرض على مجلس الوزراء ما قامت به لجنة تنفيذ هذه التوصيات من تعويض المتضررين من احداث البحرين. وكل هذه تظهر للرأي العام العالمي وللاصدقاء في روسيا وغيرها من الدول ما يحدث في البحرين ليس نسخة عن ما حدث في دول الربيع العربي.

س - هل ترى بالمقارنة بين المعارضة في البحرين والمعارضة السورية؟

ج - المعارضة في سورية بدأت سلمية لو تلاحظ مضت سنة كاملة قبل ان تلجأ المعارضة في سورية لاستخدام السلاح، من يراقب الحدث قادر ان يحكم اولا. ثانيا المقارنة ليست ربما في قضية المعارضات لكن في كيفية تعامل النظام مع هذه المعارضة. يعني النظام في البحرين كما قلت استخدم الحد الادنى من التحكم في الناس، بل الكثير من رجال الامن اصيبوا في المصادمات. على العكس من ذلك النظام السوري من البداية منذ أحداث درعا في البداية نحى منحى التعامل الامني العنيف مع هذه المظاهرات. التعامل الامني العنيف والرد الفعل من المعارضة السورية هو استخدام السلاح للدفاع عن انفسهم، فهذه كما قلت ليست هناك مقارنة بين الوضع في سورية والوضع في البحرين.

س - هل يقاسم البحرين الرأي ان رحيل الاسد هو السبيل الوحيد للخروج من الازمة السورية؟

ج - ربما كل دول العالم حتى بعض قيادات الدول الاخرى التي لها رأي اخر في الوضع السوري باعتقادي هي متاكدة بانه يجب رحيل الرجل، بمعنى ان الرجل تلطخت يداه بهذا الكم من الدماء وليس من السهل ان يحكم مرة اخرى. القضية ليست قضية تعامله مع فئة معينة من الشعب السوري انما الامور في سورية من درعا جنوبا الى الحسكة شمالا، من البوكمال ودير الزور الى اللاذقية وبانياس على البحر كل الوطن السوري له رأي. حسب ما اراه هو رأي الاغلبية في قضية الرئيس السوري. لذلك اعتقد من المناسب نزع الفتيل الاول من أجل انهاء الموضوع اولا ثم الولوج الى الحل السياسي في سورية. اعتقد ان رحيل الاسد ربما يكون هو الحل الانسب كخظوة اولى للحل النهائي.

الأزمة اليمنية