خبير: لا دليل على أن البرنامج النووي الإيراني عسكري

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/594394/

قال الباحث المختص بالشؤون الايرانية تيري كوفيل في حديث لـ "روسيا اليوم" انه لا يوجد أي دليل ملموس على الطبيعة العسكرية للبرنامج النووي الايراني. واشار الى ان  الحكومة الاسرائيلية تحاول تعميم فكرة ان ايران مصدر خطر بمحاولتها الحصول على السلاح النووي.

قال الباحث المختص بالشؤون الايرانية تيري كوفيل في حديث لـ "روسيا اليوم" انه لا يوجد أي دليل ملموس على الطبيعة العسكرية للبرنامج النووي الايراني. واشار الى ان  الحكومة الاسرائيلية تحاول تعميم فكرة ان ايران مصدر خطر بمحاولتها الحصول على السلاح النووي.

اليكم نص المقابلة:

س ـ هل يمكن ان يدفع قلق الغرب بصدد البرنامج النووي الايراني الى عملية عسكرية ضد ايران؟

ج- اعتقد انه يجب اخذ الامور  بشكل جاد.. لا يمكن  ان نبدأ عملية عسكرية لمجرد الاشتباه في ان ايران تخفي شيئا ما.

اولا،  بالنسبة لموقع بارشين كان موقف ايران يقول انه موقع عسكري وليس موقعا نوويا.

ثانيا،  هذا الموقع كان جزءا من حزمة من النقاط استعدت ايران للتفاوض بشأنها اثناء اجتماع موسكو الاخير،  فاذا كان الغربيون مهتمين لهذا الحد بزيارة موقع بارشين كانت هناك فرصة للتفاوض بهذا الشان لكنهم رفضوا، وبالتالي من الغريب ان يعودوا بعد شهرين لاستخدام هذا الموضوع  للدخول في حرب.

ثالثا،  التقرير الاخير للمنظمة الدولية للطاقة الذرية يوضح ان ايران تقوم بتخصيب اليورانيوم بنسبة عشرين بالمئة و كل شئ يتم تحت رقابة الوكالة. وحتى ان كانت هناك شكوكا لا يوجد أي دليل ملموس على ان البرنامج الايراني عسكري.

س ـ هناك معلومات عن ان الاسرائيليين والامريكيين يحددون الخطوط الحمراء التي لن يسمح لايران تجاوزها. هل معنى ذلك انهم حددوا موعد ضرب ايران؟  

ج ـ لا، الحكومة الاسرائيلية رأت في هذه الفترة التى تسبق الانتخابات الامريكية الفرصة المثلى للقيام بالحد الاقصي من الدعاية لتقول ان هناك خطرا حقيقيا من النووي الايراني. قبل شهرين رئيس اركان الجيش الاسرائيلي كان يقول انه لا يوجد سلاح نووي ايراني وان ايران لم تقرر العمل على صناعة السلاح النووي.  فكيف يصبح الوضع خطيرا بعد شهرين. اعتقد ان هناك اجواءً معينة وهي الانتخابات الامريكية ، والحكومة الاسرائيلية تحاول تعميم فكرة ان ايران مصدر خطر بمحاولتها الحصول على السلاح النووي. لكن انا اعتقد انها سياسة مبالغ فيها فهي تثير ضجة ، لكني غير متاكد من فاعليتها.

وبالنسبة لموضوع الخطوط الحمراء اعتقد ان اوباما لا يريد صراعا جديدا مع نتانياهو خلال فترة الانتخابات هذه ، وبالتالي يحاول ان يظهر انه ياخذ بعين الاعتبار هذا الخطر الايراني. لكن لا اعتقد على الاطلاق ان الامريكين يفكرون بجدية في هجوم  عسكري على ايران.

س ـ هل من الممكن ان يقدم الساسة في اسرائيل على اتخاذ قرار الضرب دون علم الولايات المتحدة؟

ـ لا اعتقد ذلك. لا يمكن ان نقرأ المستقبل، لكن ان حاولنا ان نكون عقلانيين قدر الامكان، هذه ستكون عملية غير عقلانية على الاطلاق.

نحن نتحدث عن مواقع نووية في ايران وهم يخصبون اليورانيوم.

تأخذ الحكومة الاسرائيلية بعين الاعتبار الخطر على سكانها لكن هل تتخيلون الخطر من الاشعاعات النووية  على ايران وعلى المنطقة اذا تم توجيه ضربة الى هذه المواقع. هل تم التفكير في ذلك؟

وفي كل الاحوال الامريكيون سيورطون، فاذا تمت الضربة سيطلب من الامريكيين التدخل في اكثر من مكان لضبط الوضع وحتى بالنسبة للحكومة الاسرائيلية  ستواجه موقفا حرجا امام العالم اذا بدأت عملية عسكرية رغم عدم و جود أي دليل فلا يوجد أي دليل ملموس على عسكرة البرنامج النووي الايراني ولهذه الاسباب ولاسباب اخري لا اتوقع هجوما اسرائيليا منفردا.

صفحة أر تي على اليوتيوب