أوباما بمناسبة ذكرى 11 سبتمبر: نخوض الحرب ضد القاعدة وليس ضد الاسلام

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/594340/

أعلن الرئيس الأمريكي باراك أوباما في كلمة ألقاها في البنتاغون بمناسبة  ذكرى مرور 11 سنوات على وقوع  مأساة 11 سبتمبر/ايلول عام 2001، أعلن  أن أمريكا أصبحت أكثر أمانا. وقال:" إننا تلاحمنا ووجهنا ضربة قاضية إلى التنظيم الذي أتى بالمأساة إلى أرضنا. وقد تمت تصفية قيادة تنظيم القاعدة ، أما زعيمه أسامة بن لادن  فلم يعد يهددنا. وأصبح بلدنا أكثر أمانا، ولا يزال شعبنا متلاحما".

أعلن الرئيس الأمريكي باراك أوباما في كلمة ألقاها يوم 11 سبتمبر/أيلول في البنتاغون بمناسبة  ذكرى مرور 11 سنوات على وقوع  مأساة 11 سبتمبر/ايلول عام 2001 ،  أعلن  أن أمريكا أصبحت أكثر أمانا. وقال:" إننا تلاحمنا ووجهنا ضربة قاضية إلى التنظيم الذي أتى بالمأساة إلى أرضنا. وقد تمت تصفية قيادة تنظيم القاعدة ، أما زعيمه أسامة بن لادن  فلم يعد يهددنا. وأصبح بلدنا أكثر أمانا، ولا يزال شعبنا متلاحما".

ولا تزال تصفية أسامة بن لادن تعد إنجازا رئيسيا لإدارة الرئيس باراك أوباما الذي ما انفك  يذكر هذا الموضوع في كل  كلمة انتخابية يلقيها.

وأعاد أوباما إلى الأذهان  أيضا أن إدارته قامت  بإنهاء الحرب في العراق. وقال:" أما أفغانستان فنقوم هناك بإعداد قوات الأمن الافغانية  وتعزيز الشراكة مع الشعب الأفغاني. وستنتهي أطول حرب في تاريخنا قبل انتهاء عام 2014".

وأبرز أوباما في كلمته أن الولايات المتحدة تخوض الحرب ضد تنظيم "القاعدة" والتنظيمات المرتبطة بها وليس ضد  الإسلام أو أي دين آخر.

ووضع الرئيس الأمريكي إكليلا من الزهور على النصب التذكاري لضحايا الإرهاب في البنتاغون. وشاركت القيادة العسكرية للبلاد وعوائل ضحايا احداث الحادي عشر من سبتمبر في القداس التأبيني.

يذكر أن مقر قيادة وزارة الدفاع الأمريكية( البنتاغون) استهدفه الإرهابيون الذين وجهوا نحوه  احدى الطائرات المختطفة مما أسفر عن مقتل 125 موظفا  في الوزارة.

وبدأ باراك أوباما يوم عمله في الساعة الثامنة والدقيقة  السادسة والأربعين بالتوقيت المحلي حين اصطدمت قبل 11 سنة  إحدى الطائرات الأربع المختطفة على أيدي الإرهابيين بالبرج الشمالي لمركز التجارة العالمي في نيويورك، وأحيى ذكرى ضحايا المأساة بالوقوف دقيقة صمت حدادا عليهم.

وينوي الرئيس فيما بعد زيارة مستشفى "والتر ريد" العسكري في ضواحي واشنطن حيث سيتواصل مع العسكريين الجرحى.

أما نائب الرئيس الأمريكي جوزيف بايدن فتوجه إلى ولاية بنسلفانيا حيث سقطت إحدى الطائرات المختطفة ليشارك في فعالية تابينية هناك.

يذكر أن باراك أوباما أعلن يوم 11 سبتمبر/أيلول يوما وطنيا في البلاد  ويوما لذكرى الضحايا. وقام البيت الابيض بنشر مرسوم بهذا الشأن. ودعا رئيس الدولة الأمريكية كل الأمريكيين إلى إحياء ذكرى ضحايا المأساة وقوفا دقيقة صمت.

المصدر: وكالة "إيتار – تاس" الروسية للأنباء

فيسبوك 12مليون