سيناتور روسي: انتخاب رئيس صومالي جديد يعني اتخاذ خطوة أولى على طريق استعادة الدولة

أخبار العالم

سيناتور روسي: انتخاب رئيس صومالي جديد يعني اتخاذ خطوة أولى على طريق استعادة الدولة
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/594332/

يعول ميخائيل مارغيلوف المبعوث الخاص للرئيس الروسي في أفريقيا ، السيناتور في مجلس الاتحاد الروسي، يعول على أن انتخاب رئيس جديد للصومال يعني اتخاذ خطوة أولى على طريق استعادة الدولة.

يعول ميخائيل مارغيلوف المبعوث الخاص للرئيس الروسي في أفريقيا ، السيناتور في مجلس الاتحاد الروسي، يعول على أن انتخاب رئيس جديد للصومال يعني اتخاذ خطوة أولى على طريق استعادة الدولة.

وصرح مارغيلوف يوم 11 سبتمبر/أيلول لوكالة "نوفوستي" الروسية للأنباء قائلا:"  يشير واقع انتخاب الرئيس الجديد في الصومال الى إطلاق عملية انتقالية في هذه الدولة المشتتة. وقد تم انتخاب الرئيس بعد تشكل البرلمان. وسيقوم الرئيس بتعيين  رئيس الحكومة التي ستقوم بتسيير الأمور في البلاد".

وقد انتخب الاستاذ الجامعي السابق حسن شيخ محمود رئيسا للصومال، وذلك نتيجة التصويت الذي أجري في  برلمان البلاد.

وقال السيناتور الروسي:" نأمل بأن يزول مصطلح "الصوملة"  ، الذي يعني انهيار الدولة وعجز السلطة وشلل كل مؤسساتها، من المعجم السياسي ويكتسب مغزى جديدا يقصد به الإعمار والوفاق الوطني".

وبحسب قول مارغيلوف فإن البلاد بحاجة إلى استعادة دولة الصومال لأن هناك تنظيم "الشباب" بصفته فرعا من تنظيم "القاعدة"  يعمل في البلاد وينفذ عمليات له في أفريقيا.

وأضاف المندوب الخاص أن روسيا - شأنها شأن  غيرها من أعضاء الأسرة الدولية - تود أن ترى الصومال دولة موحدة تتبع أحكام ميثاق الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي، علما أن هذه المنطقة تمر بها طرق تجارية هامة. وترغب روسيا اليوم في مواصلة التعاون الاقتصادي مع شرق إفريقيا الذي انقطع في تسعينات القرن الماضي.

 الخارجية الروسية تشدد على أهمية وضع استراتيجة لإعمار الصومال

من جانبها شددت وزارة الخارجية الروسية يوم 11 سبتمبر/أيلول على أهمية وضع استراتيجة  لإعمار الصومال في فترة ما بعد النزاع.

وتقول وزارة الخارجية ان الصومال شهدت في المرحلة الأخيرة  نهوضا ملموسا بالعملية السياسية حيث تم تشكيل برلمان البلاد الذي انتخب في 10 سبتمبر/أيلول الجاري السيد حسن شيخ محمود رئيسا للصومال.

ورحبت وزارة الخارجية بهذا النجاح الذي أحرزه الصوماليون بدعم من الاسرتين الدولية والأفريقية ن واعربت عن الامل بإحلال الوفاق الوطني والمصالحة في الصومال والحفاظ على وحدة وسلامة أراضي هذا لبلد.

وقالت وزارة الخارجية الروسية:"  تتولى السلطة الصومالية الجديدة  المسؤولية الكبيرة عن إثبات النجاح المتوصل إليه في الأشهر الأخيرة.  ومن المهم جدا أن  تستمر في المرحلة الانتقالية الديناميكية الإيجابية للعملية السلمية دون أن تضعف  الجهود الرامية  إلى  تعزيز الأمن واجتثاث القرصنة. كما من الواجب التفكير في وضع استراتيجة  إعمار الصومال في فترة ما بعد النزاع وتهيئة ظروف جديرة لحياة السكان".

وأكدت وزارة الخارجية الروسية  أن روسيا لكونها عضوا في مجلس الأمن الدولي تعتزم المشاركة النشيطة في الجهود الدولية الرامية إلى  مساعدة الصومال بما في ذلك  تقديم المعونات الإنسانية.

المصدر: وكالة "إيتار – تاس" الروسية للنباء