مسرح فيكتيوك.. موسم جديد وآمال جديدة بترميم مقره

الثقافة والفن

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/594294/

تستمر المسارح الروسية في افتتاح مواسمها والتي عادة ما تزدان بأمسية تجمع أعضاء الفرقة. وفي 10 سبتمبر/أيلول انضم مسرح رومان فيكتيوك إلى هذا الركب. وقد إلتم شمل هذه العائلة الفنية في مبنى مسرحهِم القديم قبيل البدء بعملية ترميمِ المبنى الموعودة، وهذا ما اضفى على اللقاء شيئاً من المرح والترقب تجاه التغييرات القادمة.

تستمر المسارح الروسية في افتتاح مواسمها والتي عادة ما تزدان بأمسية تجمع أعضاء الفرقة. وفي 10 سبتمبر/أيلول انضم مسرح رومان فيكتيوك إلى هذا الركب. وقد إلتم شمل هذه العائلة الفنية في مبنى مسرحهِم القديم قبيل البدء بعملية ترميمِ المبنى الموعودة، وهذا ما اضفى على اللقاء شيئاً من المرح والترقب تجاه التغييرات القادمة.

مبنى دار روساكوف للثقافة الذي وجد مسرح رومان فيكتيوك موئلا له فيه يدخل في عداد التراث المعماري الطليعي السوفياتي. يعود تصميمه للمعماري الروسي المعروف ميلنيكوف. كما أنه انضم إلى لائحة الصندوق الدولي للمواقع التراثية والهندسية. وكل هذا لم يشفع للمبنى امام مصيره المزري الذي دفع مسرح فيكتيوك لأن يقدم عروضه على خشبات أخرى. ولكن هاهي النهاية السعيدة باتت على الابواب حيث تم الحصول على قرار رسمي بترميم المبنى، وباتت لدى المسرح فرصة عودةِ الامور إلى نصابها.

وقال سيرغي كابكوف  مدير هيئة الثقافة في حكومة موسكو: يتوجه جميع السياح الذين يأتون لزيارة موسكو يتوجهون لمشاهدة هذا المبنى ، لانه من نماذج البنائية المعمارية التي لم تطالها يد التغيير. لا يكفي الحفاظ عليه بل علينا ترميمه. آمل أن يعود مسرح فيكتيوك إليه بعد سنتين وقد أصبح صالحا لإيواء الفرقة وعملها.

وأعلن فيكتيوك أنَ العرض الأول في المبنى الجديد سيكون " سيرغي وأيسيدورا" وستليها "حفلة ماركيز دي ساد التنكرية" المأخوذة عن مسرحية أندريه ماكسيموف، ومسرحية "الحَلبة " لإسحاق فريدبيرغ. كما سيقدم المسرح مشروع "ليالي شتوية" وهي عبارة عن مسرحيات ليلية. كما من المقرر أن يقدم المسرح عروضه في الولاياتِ المتحدة ، إسرائيل وألمانيا.

أفلام وثائقية