توقف حركة النقل العام في الضفة الغربية احتجاجا على غلاء المعيشة

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/594271/

توقفت الاثنين 10 سبتمبر/ايلول وسائل النقل العام في مختلف مدن الضفة الغربية، التي شهد بعضها مشاحنات مع الشرطة، عن العمل، مع بدء الاسبوع الثاني من الاحتجاجات ضد غلاء المعيشة والبطالة وارتفاع اسعار الوقود.

توقفت يوم الاثنين 10 سبتمبر/ايلول وسائل النقل العام في مختلف مدن الضفة الغربية، التي شهد بعضها مشاحنات مع الشرطة، عن العمل، مع بدء الاسبوع الثاني من الاحتجاجات ضد غلاء المعيشة والبطالة وارتفاع اسعار الوقود، بعد ان دعت نقابات النقل الى اضراب عام.

واحرق المضربون اطارات سيارات، واغلقت المداخل المؤدية الى مراكز المدن. ولم تعمل اي من الحافلات العامة او سيارات الاجرة او الحافلات الصغيرة داخل المدن الفلسطينية او بينها، مما اضطر الاف الفلسطينيين للذهاب الى اعمالهم ومدارسهم مشيا على الاقدام.

وفي مدينة الخليل جنوب الضفة اقدم حوالي الفي متظاهر على تحطيم سيارات البلدية والقوا الحجارة على الشرطة الفلسطينية التي حاولت تفريقهم، بينما اصطفت شاحنات في مدينة بيت لحم لاغلاق الشوارع المؤدية الى وسط المدينة.

ونقلت وكالة "فرانس برس" عن المتحدث باسم الاجهزة الامنية الفلسطينية عدنان الضميري تأكيده: "لسنا معنيين بأي حال من الاحوال بالتصادم مع المواطنين، لاننا لا نريد تعقيد الامور وفي نفس الوقت نسعى الى تحقق السلام الاهلي في البلد".

وكان آلاف الفلسطينيين قد خرجوا الاسبوع الماضي الى شوارع مدن الضفة الغربية للاحتجاج على غلاء المعيشة وارتفاع اسعار الوقود والبطالة وطالب العديد منهم رئيس الوزراء الفلسطيني سلام فياض بالاستقالة.

ويعتبر الفلسطينيون ان رواتبهم لا تتماشى مع ارتفاع الأسعار، ويلقون باللوم على رئيس الوزراء سلام فياض، الذي عقد الاحد اجتماعا استمر اربع ساعات مع قادة النقابات والقطاع الخاص وممثلي المجتمع المدني لمحاولة ايجاد طرق لتخفيض الاسعار وتنظيم دفع الرواتب.

كما طلبت السلطة الفلسطينية يوم الاحد من اسرائيل اعادة التفاوض حول اتفاقية باريس الاقتصادية بسبب الاضطرابات الاجتماعية التي تتصاعد في الضفة الغربية.

المصدر: وكالات