بيونغ يانغ: كوريا الجنوبية تصعد التوتر في البحر الأصفر

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/594185/

اتهمت جمهورية كوريا الشمالية يوم الأحد 9 سبتمبر/ أيلول، سلطات كوريا الجنوبية بتصعيد التوتر في البحر الأصفر الذي تطلق عليه بيونغ يانغ تسمية "البحر الكوري الغربي".

اتهمت جمهورية كوريا الشمالية يوم الأحد 9 سبتمبر/ أيلول، سلطات كوريا الجنوبية بتصعيد التوتر في البحر الأصفر الذي تطلق عليه بيونغ يانغ تسمية "البحر الكوري الغربي".

وذكرت قيادة الجبهة الجنوبية الغربية الكورية الشمالية في بيان نشرته يوم الأحد، أن السفن الكورية الجنوبية "تنتهك المياه الدولية لكوريا الشمالية بشكل يومي تقريبا، وتقوم بعمليات إطلاق نار مستفزة في منطقة الجزر الخمس، بما فيها ينبخيندو" غير ابهة بالتحذيرات التي تطلق  لها".

وتعتزم  القوات البحرية والقوات الجوية الكورية الجنوبية، بحسب معلومات الجانب الكوري الشمالي، إجراء تدريبات ومناورات جديدة في هذه المنطقة في الفترة ما بين 10 و14  سبتمبر/أيلول الجاري. ونتيجة لذلك، بحسب البيان، تم رفع درجة جاهزية القوات بقيادة الجبهة الجنوبية الغربية  إلى مستوى الاستعداد القتالي، إذ "يعتزم ضباط وجنود الجيش الشعبي الكوري إغراق المستفزين الكوريين الجنوبيين في البحر بناء على أوامر القائد العام كيم تشين إين".

كما أن جميع القطاعات العسكرية الموجودة في الجبهة الجنوبية الغربية، وفقا للبيان، على استعداد تام لبدء معركة فاصلة وفقا لخطة عسكرية فعالة، وضعها الزعيم الكوري الشمالي بنفسه، الذي أمر في 17 أغسطس/آب الماضي بـ"إنزال ضربات مضادة مزلزلة وبدء حرب عظيمة لتوحيد الوطن ردا على استفزازات العدو."

يذكر أن الجزر الخمس في البحر الأصفر تعتبر لسنوات عديدة بؤرة للتوتر في العلاقات بين الشمال والجنوب. وكانت جزيرة ينبخيندو قد تعرضت في  23 نوفمبر/تشرين الثاني 2010، إلى قصف من جانب كوريا الشمالية لأغراض دفاعية، ما اضطر الكوريين الجنوبيين لفتح نيران مضادة ردا على ذلك حينها.

كما يمر في هذه المنطقة ما يسمى "الخط الحدودي الشمالي" الذي رسمه قائد قوات الأمم المتحدة في عام 1953، بشكل أحادي الجانب. ومن جانبها لا تعترف كوريا الشمالية بهذه الحدود البحرية، معتقدة بأنه يجب تحريكها أكثر في ناحية كوريا الجنوبية.

المصدر: وكالة "إيتار- تاس" الروسية للأنباء

فيسبوك 12مليون