محمود سعد: مواكب الرئيس تعيدنا إلى عهد مبارك ولا حاجة لنقل أخبار صلاة المسؤولين

متفرقات

محمود سعد: مواكب الرئيس تعيدنا إلى عهد مبارك ولا حاجة لنقل أخبار صلاة المسؤولين
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/594131/

انتشر تسجيل فيديو للإعلامي المصري محمود سعد ينتقد فيه موكب الرئيس محمد مرسي المرافق له أثناء تنقله بما في ذلك للتوجه الى الصلاة في مسجد، مما يؤدي الى أزمة مرورية تعيد إلى الأذهان عهد حسني مبارك، بحسب وصفه. كما تطرق بالانتقاد كذلك الى إعلاميين يسلطون الضوء على أن هذا المسؤول أو ذاك أقام الصلاة، مطالبا بالتركيز على أدائهم لمهامهم.

انتشر تسجيل فيديو للإعلامي المصري محمود سعد مقدم برنامج "آخر النهار" ينتقد فيه موكب الرئيس محمد مرسي المرافق له أثناء تنقله في القاهرة بما في ذلك للتوجه الى الصلاة في مسجد، مما يؤدي الى أزمة مرورية. كما تطرق بالانتقاد كذلك الى إعلاميين يسلطون الضوء على أن هذا المسؤول أو ذاك أقام الصلاة، وضرب مثلاً بمحافظ القاهرة الجديد الذي أشارت وسائل إعلام إلى أنه استهل يوم عمله الأول في منصبه بصلاة الظهر مع الموظفين.

وتساءل سعد عن الهدف من تناقل أخبار كهذه "وما علاقة الصلاة بالأخبار الخاصة بالمسؤولين؟ وما أهمية ان يُشار الى ان محمود سعد صلى ركعتين قبل التصوير!"، مضيفاً انه لا يُفترض لأحد ان يهتم بأمر كهذا لأنه أمر شخصي. وناشد وسائل الإعلام تجاهل تغطية أخبار صلاة المسؤولين لأن الجانب المهم في هؤلاء هو عملهم لأن "العمل عبادة". وانتقد محمود سعد الرئيس محمد مرسي إذا كان اختار هذه الطريقة للاختلاط بالناس، في إشارة الى مروره عبر خط سير محدد قبل ان يخرج من القصر، مشككاً بأنها الطريقة الصحيحة.

واعتبر أن الاحتكاك الحقيقي بالناس يجري عبر مساعدين ينقلون له الأخبار، وأن استدرك الإعلامي المصري متوجها إلى الرئيس قائلاً إن شيئاً لم يتغير منذ ان توليه مقاليد السلطة قبل شهرين.

واقترح محمود سعد على الرئيس ان يستعيض بقاعة مؤتمرات عن المساجد للقاء الناس مرة في الشهر، وأن يحدد أول سبت أو أول جمعة من كل شهر لهذا اللقاء، داعيا إلى ان يتسمر كل لقاء 3 ساعات مثلاً للاستماع إلى شكاوى المواطنين. وأشار سعد الى أن ذلك أفضل من الناحية الأمنية إذ توفر الحماية  اللازمة للرئيس إن رغب بعقد لقاءات مثل هذه، لافتا الانتباه الى ان "الجوامع للصلاة" وليست لعقد حلقات نقاش شعبية.

واعتبر سعد أن "خروج الرئيس كثيرا سيؤدي الى مشاكل في الشوارع"، وإن رأى أنه لا بأس في ذلك، وأن الأمر لن يسبب أية مضايقات اذا كان بسيارة واحدة تقله وأخرى للمرافقة. وأشار إلى أن ما يحدث الآن هو خروج موكب حماية ينتج عنه إغلاق للشوارع "وكأننا عدنا الى عهد حسني مبارك"، وذلك في ظل شوارع مزدحمة بالسيارات ومكتظة بالناس أصلاً.

كما اقترح بديلاً عما هو معتمد للقاء الناس مشيرا الى الرئيس المصري الأسبق أنور السادات، الذي شاهده محمود سعد ذات مرة وهو يتجول بسيارة وبدون حماية. وشدد على وجود أكثر من وسيلة للتواصل مع الناس باستثناء المواكب الرسمية التي "تسبب إزعاجاً للشعب .. والشعب مش ناقص"، بحسب وصف محمود سعد.