أوباما يقبل ترشيح الحزب الديمقراطي له لخوض الانتخابات ويشن هجوما على رومني

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/594006/

أعلن الرئيس الأمريكي باراك أوباما الجمعة 7 سبتمبر/أيلول قبوله ترشيح الحزب الديمقراطي له رسميا لخوض الانتخابات الرئاسية الأمريكية المقبلة أمام المرشح الجمهوري ميت رومني. انتقد تصريحات رومني التي هجم فبها على روسيا قائلا "لا تقول ان روسيا هي العدو رقم واحد الا اذا كنت تعيش في عصر الحرب الباردة".

أعلن الرئيس الأمريكي باراك أوباما الجمعة 7 سبتمبر/أيلول قبوله ترشيح الحزب الديمقراطي له رسميا لخوض الانتخابات الرئاسية الأمريكية المقبلة أمام المرشح الجمهوري ميت رومني. جاء ذلك خلال خطاب القاه اوباما امام المؤتمر القومي للحزب الديمقراطي في مدينة شارلوت في ولاية كارولينا الشمالية.

وأكد أوباما أن وعوده لا تزال قائمة وهي التغيير والابتكار لرسم المستقبل والإبتعاد عن التقليد، مشيرا إلى أن ذلك يحتاج الى سنوات.

أوباما منتقدا رومني: لا تقول ان روسيا هي العدو رقم واحد الا اذا كنت تعيش في عصر الحرب الباردة

وشن اوباما هجوما قويا على خصمه الجمهوري ميت رومني حول السياسة الخارجية قائلا "خصمي مبتدئ في مجال السياسة الخارجية ويريد أن يعيدنا إلى مرحلة الإجراءات الصارمة والأخطاء الجسيمة التي كلفت أميركا الشيء الكثير".

وانتقد تصريحات رومني التي تهجم فبها على روسيا قائلا "لا تقول ان روسيا هي العدو رقم واحد الا اذا كنت تعيش في عصر الحرب الباردة ".

وقال "ربما لسنا مستعدين للدبلوماسية مع بكين اذا كنا لا نستطيع ان نتوجه الى الالعاب الاولمبية بدون اهانة حليفنا الاقرب" في اشارة الى الزيارة التي قام بها رومني في يوليو/تموز الماضي الى لندن وانتقد فيها "عدم تحضيرهم الجيد للالعاب الاولمبية".

واضاف: "قال خصمي ان وضع حد للحرب في العراق كان قرارا كارثيا، لكنه لم يقل لنا كيف ينوي وضع حد للحرب في افغانستان".

كما أعلن جون بايدن قبوله رسميا ترشيح الحزب الديمقراطي لمنصب نائب الرئيس في انتخابات الرئاسة المقبلة. وتطرق بايدن في كلمته التي القاها في مؤتمر الحزب بمدينة شارلوت إلى الأزمة الاقتصادية التي ضربت البلاد، وكيف نجح اوباما في إنقاذ الاقتصاد الأمريكي من الانهيار.

باحث: نجاح رومني في الانتخابات سيؤدي إلى ازياد احتمال المغامرات العسكرية

قال الأكاديمي والباحث العربي الدكتور أشرف البيومي في حديث لقناة "روسيا اليوم"، إنه يمكن التفريق بين الحزب الديمقراطي والحزب الجمهوري من خلال مصادر التمويل لكل منهما. وأوضح أن الحزب الديمقراطي يحظى بتأييد العمال والطبقات الفقيرة والأمريكيين من أصول أفريقية وإسبانية.

وأضاف أن الحزب الجمهوري يعتمد على الأغنياء ومجموعة من اليمين الديني. وذكر أن السياسة الخارجية الأمريكية لا تتغير كثيرا بتغير الرؤساء. وأشار إلى أن نجاح رومني في الانتخابات قد يؤدي إلى اتباع سياسة متشددة أكثر مع روسيا، واحتمال زج الولايات المتحدة في مغامرات عسكرية. وقال إن خطاب أوباما موجه إلى شريحة مازالت لم تحسم أمرها في الانتخابات الرئاسية.

المصدر: وكالة "نوفوستي"+ "روسيا اليوم"

فيسبوك 12مليون