قائد "الجيش الوطني السوري": تسليح المعارضة هو الضمان الأقوى لإسقاط الأسد

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/593959/

أفادت تقارير إعلامية بأن مسؤولي "الجيش السوري الحر" يسعون إلى إعادة هيكلة تجمع العسكريين المنشقين تحت اسم "الجيش الوطني السوري". وقال محمد حسين الحاج علي قائد "الجيش الوطني السوري" أن تسليح المعارضة السورية هو الضمان الأقوى لإزالة نظام الأسد.

 

أفادت تقارير إعلامية يوم الخميس بأن مسؤولي "الجيش السوري الحر" يسعون حاليا إلى إعادة هيكلة تجمع العسكريين المنشقين، بهدف تجاوز الخلافات الداخلية، ومواجهة تزايد إعداد الجماعات التي تعمل باسمه، لكن بشكل مستقل.

وقال العميد الركن مصطفى الشيخ قائد "المجلس العسكري الثوري الأعلى" في "الجيش الحر" إن هذا التجمع من المقاتلين المناهضين للنظام سيحمل اسم "الجيش الوطني السوري".

وأعرب اللواء محمد حسين الحاج علي، الذي عين قائدا عاما لـ "الجيش الوطني السوري"، عن ارتياحه لخطوة توحيد المعارضة السورية المسلحة في الداخل والخارج.

وفي حديث لصحيفة "الشرق الأوسط" اعتبر الحاج علي أن تنظيم الصفوف وتوحيدها تحت لواء واحد، بعيدا عن جيش الزعامات، على غرار "الجيش العربي السوري"، سيساهم إلى حد كبير في تجنب أي انقسامات أو حرب أهلية أو طائفية قد تقع بعد سقوط النظام.

وأوضح الحاج علي أن تسليح المعارضة السورية هو الضمان الأقوى لإزالة النظام السوري في وقت قصير، مشيرا إلى أن إحدى أهم مهامه هي "ضبط عملية السلاح، الذي يجري توزيعه بطريقة عشوائية، وحصر استخدامه في الدفاع عن سورية".

مسؤول في المعارضة السورية في أمريكا: هناك تضخيم لدور المتطرفين في الجيش السوري الحر

وفي حديث لقناة "روسيا اليوم" من واشنطن شكك مدير مكتب العلاقات الخارجية في المجلس الوطني السوري وبروفيسور دراسات الشرق الأوسط في جامعة جورج واشنطن رضوان زيادة الأنباء عن وجود المتطرفين في صفوف الجيش السوري الحر وقال: "هناك تضخيم لدور هذه العناصر، إذا وجدت".

المصدر: وكالات + "روسيا اليوم"