لهيب الأزمة السورية يطال العلاقات بين بيروت ودمشق

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/593875/

تمر العلاقات اللبنانية السورية اليوم في أصعب مراحلها بعدما انقسمت الأطراف السياسية اللبنانية بين مؤيد للنظام السوري ومعارض له.. فيما تشهد العلاقات الدبلوماسية  توترا ملحوظا بعد طلب الرئيس اللبناني ميشال سليمان من وزير خارجيته توجيه رسالة احتجاج الى دمشق على خلفية ما وصفه سليمان بالخروق الأمنية على الحدود بين البلدين.

مما لا شك فيه أن الصراع السياسي في لبنان حول طبيعة العلاقة مع سورية ونظامها يعود إلى ما قبل نشوب الحرب الأهلية في عام 1975، إلا أنه اليوم أخذ منعطفات مختلفة وبارزة منذ بدء الأزمة السورية.

أزمة شطرت الساحة السياسية اللبنانية الى قسمين متباعدين الأول تمثله قوى الرابع عشر من آذار، والثاني فريق الثامن من آذار.

فقوى المعارضة ومعها النائب وليد جنبلاط ترى أن النظام السوري يريد تصدير أزمته الى لبنان، وهو الأمر الذي دفعها مؤخرا للمطالبة بطرد السفير السوري في بيروت، سواء من خلال تحركاتها في الشارع أو عبر المذكرة التي سلمتها للرئيس اللبناني ميشال سليمان وحملت تواقيع نواب الرابع عشر من آذار.

في المقابل فان قوى الثامن من آذار ما زالت متمسكة بعلاقتها مع النظام السوري وفي مقدمتها حزب الله، وهي ترى أن سورية كأحد أركان المقاومة والممانعة تتعرض لمؤامرة دولية بمساندة جهات لبنانية.

المزيد في التقرير المصور

الأزمة اليمنية