فنان فرنسي يجادل الانطباعيين ويقدم قراءته للواقع

أخبار روسيا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/593871/

تستضيف الأكاديمية الروسية للفنون ومعرضا جديدا  وتحاول تسليط الضوء على الاسماء الفنية الحديثة والمهمة، بعيدا عن منْطـلَق التسويق والتجارة. في هذه المرة كانت ضيفة هذه القاعات أعمال الفنان الفرنسي بول فليكانجيه.

تستضيف الأكاديمية الروسية للفنون معرضا جديدا وتحاول تسليط الضوء على الاسماء الفنية الحديثة والمهمة، بعيدا عن منطـلَق التسويق والتجارة. في هذه المرة كانت ضيفة هذه القاعات أعمال الفنان الفرنسي بول فليكانجيه.

بول فليكانجيه من جيل الفنانين الذين لا يهابون التجريب ويتنقلون من أسلوب فني إلى آخر بخفة مذهلة. عاصر بيكاسو وتأثر به ، وتفاعل مع أعمال شاغال ومونيه. يعتبر نفسه من أتباع المدرسة الانطباعية الروسية ولا يخفي عشقه لهذا البلد، وحصل مؤخرا على عضوية الشرف في الاكاديمية الروسية للفنون.

معرضه في موسكو احتضن ثمرة أعماله في السنوات الأخيرة وهذا ما بدا واضحا من خلال المواد التي استخدمها كفضاء لريشته.

الفنان لا يخفي تأثره ببيكاسو وهذا ما يبدو جليا في عمله المركزي في هذا المعرض الذي جاء بمثابة رد على لوحة بيكاسو غيرنيكا ومن خلالها قدم لنا نظرة إلى متع الحياة بدلا من الألم والمعاناة المجسدة في اللوحة الاصلية. كما وتبقى الحياة اليومية هي المنبع الاساسي لإلهامه.

لوحة "برايم تايم" من الأعمال التي أعطاها الفنان تسمية تميزها ولكنه غالبا ما يترك مسألة ابتكار عنوان للمشاهد. فكل منا يتلقى الفكرة ويفسر اللوحة على هواه. فليكانجير من الفنانين المعاصرين الذين أصبحوا رمزا للصداقة الروسية الفرنسية وربما لهذا وقع الاختيار عليه لتشكيل تمثال يرمز للعلاقة الطيبة بين البلدين تم نصبه مؤخرا في مدينة بيرم الروسية.

المزيد من التفاصيل في التقرير المصور

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة