عشرات الجرحى في اشتباكات بين قوات الامن ومتظاهرين قرب السفارة السورية في القاهرة

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/593837/

إشتبك العشرات من المتظاهرين أمام السفارة السورية في القاهرة مع قوات الأمن المكلفة بحماية مبنى السفارة مساء الثلاثاء 4 سبتمبر/ايلول، بعدما منعت قوات الأمن المتظاهرين دخولهم حرم السفارة. وأعلنت وزارة الصحة اصابة 33 شخصا في الاشتباكات. كما تجددت الاشتباكات بين قوات الأمن والمتظاهرين الذين فرقتهم القوات من أمام السفارة السورية، بالقرب من السفارة الأمريكية.

اشتبك العشرات من المتظاهرين أمام السفارة السورية في القاهرة مع قوات الأمن المكلفة بحماية مبنى السفارة مساء الثلاثاء 4 سبتمبر/ايلول. ونشبت الاشتباكات بعدما منعت قوات الأمن المتظاهرين دخولهم حرم السفارة، وإصرار بعض المتظاهرين على رفع علم الثورة السورية على مقر السفارة.

ورشق المتظاهرون القوات بقنابل المولوتوف والحجارة، فيما رد الأمن بالقنابل المسيلة للدموع، في محاولة لتفريق المتظاهرين من أمام السفارة.

يأتي ذلك بعدما انطلقت مسيرة من ميدان التحرير، من مقر خيمة الجالية السورية في الميدان، إلى السفارة السورية للتنديد بالنظام السوري والمطالبة بطرد السفير السوري من مصر. وألقت قوات الأمن أمام السفارة القبض على أكثر من 10 متظاهرين داعمين للثورة السورية، والذين اشتبكوا مع قوات الأمن المكلفة بحماية السفارة بحي جاردن سيتي.

وكما تجددت الاشتباكات بين قوات الأمن وعشرات المتظاهرين الذين فرقتهم القوات من أمام السفارة السورية، بالقرب من السفارة الأمريكية. وحطم المتظاهرون إحدى السيارات التابعة لقوات الأمن، بعد محاولات الاعتداء على السائق وأمين الشرطة، وقاموا بإلقاء زجاجة مولوتوف تحت السيارة، وقامت قوات الأمن بإلقاء القنابل المسيلة للدموع على المتظاهرين، وحدث تراشق بالحجارة بين الطرفين.

وصرح مصدر أمني، بأن ضابطا وأمين شرطة و7 مجندين، أصيبوا مساء الثلاثاء، إثر الاشتباكات. فيما أعلنت وزارة الصحة عن رتفاع عدد المصابين إلى 33 مصابا ، وحالتهم جميعا مستقرة، ولا توجد أي حالات وفاة.

وتشهد منطقة السفارة السورية بالقاهرة احتجاجات متكررة يشارك فيها ناشطون من الجالية السورية بالقاهرة ومصريون. وسبق أن اقتحم عدد من أبناء الجالية السورية الموجودة في مصر والمعارضة للنظام السوري مقر السفارة السورية في القاهرة في فبراير/ شباط الماضي وأسقطوا اللافتة الأمامية المكتوب عليها اسم السفارة.

كما أحبط الأمن المصري محاولة أخرى لاقتحام مبنى السفارة السورية بوسط القاهرة في يوليو/تموز الماضي كانت تستهدف أيضا طرد السفير ورفع علم الجيش الحر على السفارة.

وكانت آخر تلك المظاهرات في 28 أغسطس/ آب الماضي وطالب المتظاهرون آنذاك بطرد السفير السوري وإنزال العلم السوري واستبداله بعلم الجيش الحر، لكن دون أن تقع اشتباكات وقتها.

المصدر: وكالات

الأزمة اليمنية