المسيرة التعليمية في غزة.. الآفاق والتحديات

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/593828/

التحق نحو مليون و300 ألف تلميذ وتلميذة بمدارسهم في الأراضي الفلسطينية، فيما تعاني غزة مشكلات حقيقية على مستوى الاكتظاظ الهائل للطلاب في الصفوف الدراسية.

فصل دراسي جديد طرق أبواب الغزيين. وغزة، التي يعيش فيها أكثر من ستة آلاف مواطن في الكيلومتر الواحد، تعيش المشكلة نفسَها في مدارسها: التكدس الهائل للتلاميذ في الفصل الواحد. هذه المشكلة نشأت بسبب الزيادة السكانية وارتفاع نسبة المواليد من جهة، والقصف الإسرائيلي للعديد من المدارس أثناء الحرب، إضافة إلى الحصار، الذي منع إدخالَ مواد البناء لبناء مدارسَ جديدة.

ليس مهمة سهلة الإشراف على المسيرة التعليمية في ظل غياب الإمكانات، حيث مطلوب مضاعفة عدد المدارس وطواقم التدريس من أجل توفير خدمة تعليمية أفضل. ولكن هل هذا ممكن؟ الحصار ترك آثارا مدمرة على قطاع التعليم، وهذا انعكس تلقائيا على مستوى التحصيل الدراسي. وفي سنوات سابقة أدرجت إسرائيل القرطاسية والورق وأقلام الرصاص ضمن المواد، التي يحظر إدخالها إلى غزة، بذريعة إمكان استخدام بعض هذه المواد في التصنيع العسكري. وكان الغزيون يصرخون من الدهشة، ما عَلاقة قلم الرصاص في يد التلميذ بالتصنيع العسكري، لكنهم وصلوا إلى حقيقة مفادها أن الهدف الإسرائيلي هو تدمير المسيرة التعليمية.

على الرغم من الأوضاع غير العادية، التي تحيط بالمسيرة التعليمية في غزة، فإن معدلات الأمية منخفضة جدا، مقارنة بالدول العربية الأخرى.

المزيد في التقرير المصور.

الأزمة اليمنية