هيلاري كلينتون الى الصين في ظل عدم رضى بكين عن دور واشنطن في منطقة آسيا والمحيط الهادئ

أخبار العالم

هيلاري كلينتون الى الصين في ظل عدم رضى بكين عن دور واشنطن في منطقة آسيا والمحيط الهادئ
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/593763/

ضمن جولتها في منطقة آسيا والمحيط الهادئ ستقوم هيلاري كلينتون وزيرة خارجية الولايات المتحدة خلال اليومين القادمين بزيارة الى الصين، تلبية لدعوة وزير الخارجية الصيني يانغ جيشي، وذلك في ظل عدم رضى بكين عن دور واشنطن في اوضاع المنطقة.

ضمن جولتها في منطقة آسيا والمحيط الهادئ ستقوم هيلاري كلينتون وزيرة خارجية الولايات المتحدة خلال اليومين القادمين بزيارة الى الصين، تلبية لدعوة وزير الخارجية الصيني يانغ جيشي، وذلك في ظل عدم رضى بكين عن دور واشنطن في اوضاع المنطقة.

وكانت كلينتون قد زارت جزيرة الكاكاو، حيث شاركت في اعمال منتدى جزر المحيط الهادئ واندونيسيا. وستتوجه كلينتون، بعد زيارتها الى الصين، الى تيمور الشرقية وبروناي، وستكون آخر محطة في جولتها مدينة فلاديفوستوك الروسية، حيث ستمثل الولايات المتحدة في اعمال قمة "ابيك" منظمة بلدان آسيا والمحيط الهادئ للتعاون الاقتصادي.

وكان هونغ لي المتحدث الرسمي باسم الخارجية الصينية قد اعلن بصورة مقتضبة بان الجانبين "سيتبادلان الاراء حول العلاقات الصينية – الامريكية وغيرها من المسائل ذات الاهتمام المشترك".

وقد عبرت بكين بوضوح عن عدم رضاها لمواقف واشنطن من بعض المشاكل الاقليمية. واعادت وكالة "شينخوا" يوم الاحد الماضي الى الاذهان، ما قاله تساي انتين نائب رئيس هيئة الاركان العامة للجيش الصيني خلال لقائه بالعسكريين الامريكان. حيث رفض بشدة موقف واشنطن حول شمول جزيرة دياويو (سينكاكو) بالاتفاقية الامريكية – اليابنية الموقعة عام 1960 بشأن التعاون المشترك في مجال الامن. اذ تعتبرها الصين جزءا من اراضيها.

وكان المتحدث الرسمي باسم الخارجية الصينية في مؤتمر صحفي عقده يوم 3 سبتمبر/ايلول قد سمى الاتفاقية الامريكية – اليابانية بـ "مخلفات الحرب الباردة"، ونصح الولايات المتحدة بـ "عدم الافصاح عن موقفها من هذا الموضوع من اجل دعم الاستقرار الاقليمي".

كما اكد الدبلوماسي الصيني على مسألة السيادة على جزر نانشا (سبارتلي) وعلى ان تسوية مسألة المياه الاقليمية يجب ان تتم بحوار مباشر بين الاطراف المعنية. وفي نفس الوقت تناقش الولايات المتحدة الاوضاع في منطقة جنوب بحر الصين مع شركائها، داعية الى تدويل هذه المسألة.

وكانت كلينتون قد اعلنت في منتدى جزر المحيط الهادئ بأن "المحيط الهادئ كبير جدا ويكفي للجميع" وكان هذا ردها غير المباشر على سؤال حول مسألة التنافس الصيني – الامريكي في هذه المنطقة. ولكن المحللين الصينيين اعتبروا الاستراتيجية الامريكية "غير موفقة جزئيا وتخريبية على المدى البعيد" للعودة الى منطقة المحيط الهادئ.

وقال جين تسان رونغ نائب مدير معهد العلاقات الدولية في تصريح ادلى به الى صحيفة " Sintszinbao" ان عودة الولايات المتحدة الى منطقة آسيا والمحيط الهادئ تهدف الى السيطرة على هذه المنطقة وبناء علاقات شراكة واستبعاد الصين.

وقال: "الا انه ليس من السهل على الولايات المتحدة تنفيذ هذه الاستراتيجية، بسبب انخفاض قدراتها الاقتصادية التي ادت الى تقليص دور واشنطن في اقتصاد المنطقة. وتملك الولايات المتحدة بعض التأثير السياسي، ولكنها لا تلعب دورا اساسيا. أي بامكانهم فقط عرض طموحاتهم من خلال مناورات عسكرية مع شركائهم".

المصدر:وكالة "ايتار - تاس" للانباء