لافروف يقترح زيادة عدد المقاعد الدراسية الممنوحة للطلاب الاجانب

أخبار روسيا

لافروف يقترح زيادة عدد المقاعد الدراسية الممنوحة للطلاب الاجانب
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/593684/

اقترح سيرغي لافروف وزير خارجية روسيا، زيادة عدد المقاعد الدراسية التي تخصصها روسيا للطلاب الاجانب الى 20 الف مقعد. جاء ذلك في كلمة القاها يوم 3 سبتمبر/ايلول في اجتماع ممثلي الهيئة الفيدرالية لشؤون رابطة الدول المستقلة والمواطنين المقيمين في الخارج والتعاون الانساني المنعقد في موسكو.

 اقترح سيرغي لافروف وزير خارجية روسيا، زيادة عدد المقاعد الدراسية التي تخصصها روسيا للطلاب الاجانب الى 20 الف مقعد. جاء ذلك في كلمة القاها يوم 3 سبتمبر/ايلول في اجتماع ممثلي الهيئة الفيدرالية لشؤون رابطة الدول المستقلة والمواطنين المقيمين في الخارج والتعاون الانساني المنعقد في موسكو.

وقال لافروف "نحن نقدم زمالات دراسية للاجانب بحدود 10 آلاف زمالة سنويا. انا اقترح اخذا بالاعتبار ما قاله رئيس الدولة ورئيس الوزراء، مضاعفة هذا الرقم الى 20 الف زمالة سنويا، مع تخصيص مقاعد محددة لابناء الجالية الروسية المقيمة في الخارج، وكذلك لطلاب البلدان الصديقة، وفي المقدمة بلدان رابطة الدول المستقلة".

لافروف: بامكان الهيئة اختيار الطلاب الاجانب للدراسة في روسيا

واشار وزير الخارجية الروسي الى ان بامكان الهيئة القيام بمهمة اختيار الطلاب الاجانب وايفادهم للدراسة في المؤسسات التعليمية الروسية.

وقال "انا اقترح التفكير حول تكليف الهيئة كجهة رسمية وحيدة، بمهمة اختيار الطلاب الاجانب وايفادهم للدراسة في المؤسسات التعليمية الروسية".

واشار لافروف الى ان هذا الاختيار سيتم على انه مقترح مقدم الى الجهات المعنية واولهم وزارة التعليم العالي. وقال "ان وجود شبكة ممثليات واسعة للهيئة في الخارج، بامكانها القيام كما اعتقد بهذه المهمة واختيار افضل الطلاب للدراسة في روسيا".

ويذكر ان هذه الهيئة الفيدرالية قد شكلت بمرسوم رئاسي يوم 6 سبتمبر/ايلول عام 2008 . ومن ضمن مهامها التفاعل مع عمليات التكامل الجارية في فضاء بلدان رابطة الدول المستقلة، ومساعدة ابناء الجالية الروسية المقيمين في الخارج ومساندة ونشر اللغة والثقافة الروسية.

ان النشاط الاساسي للهيئة ينفذ من خلال ممثلياتها في الخارج والمراكز الروسية للثقافة والعلوم . حيث يبلغ عددها حاليا في الخارج 70 مركزا.

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة