وزيرا خارجية روسيا والولايات المتحدة يناقشان المسألة السورية

أخبار العالم العربي

وزيرا خارجية روسيا والولايات المتحدة يناقشان المسألة السورية
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/593671/

 قال سيرغي لافروف وزير خارجية روسيا، انه سيناقش مع نظيرته الامريكية هيلاري كلينتون المسألة السورية خلال لقائهما في قمة منظمة "ابيك" (منظمة التعاون الاقتصادي لبلدان آسيا والمحيط الهادي)، المنعقدة في مدينة فلاديفوستوك. جاء ذلك في تصريحات ادلى بها لافروف لوكالة "نوفستي" للانباء يوم 3 سبتمبر/ايلول.

 قال سيرغي لافروف وزير خارجية روسيا، انه سيناقش مع نظيرته الامريكية هيلاري كلينتون المسألة السورية خلال لقائهما في قمة منظمة "ابيك" (منظمة التعاون الاقتصادي لبلدان آسيا والمحيط الهادي)، المنعقدة في مدينة فلاديفوستوك. جاء ذلك في تصريحات ادلى بها لافروف لوكالة "نوفستي" للانباء يوم 3 سبتمبر/ايلول.

وقال لافروف: "مبدئيا لا يوجد اختلاف في موقف روسيا وامريكا. كلانا يريد ان تصبح سورية ديمقراطية ذات نظام متعدد يحققه السوريون بانفسهم مع احترام كافة الدول سيادة واستقلال ووحدة الاراضي السورية".

وتنعقد قمة "ابيك" خلال الفترة من 2 – 9 سبتمبر/ايلول في جزيرة روسكي بمدينة فلاديفوستوك. ولن يشارك الرئيس الامريكي باراك اوباما في اعمال هذه القمة، حيث تمثل هيلاري كلينتون الجانب الامريكي فيها.

وحسب قول لافروف فان "الاختلاف يكمن في كيفية الوصول الى الهدف". واضاف: " بالنسبة للامريكان تحديد مجرى الاحداث اولا و"تنحية" بشار الاسد وتشكيل حكومة انتقالية، دون التشاور مع السلطات السورية الحالية، أي فرض التسوية من الخارج".

اما روسيا فتقترح لتسوية الازمة السورية على ضوء الاتفاق الذي تم التوصل اليه في جنيف، والذي بموجبه على الاطراف المتنازعة وقف اطلاق النار وتعيين ممثلين لهم للمفاوضات. وقال ان "كل ما يتبقى يجب ان يحل على طاولة المفاوضات بين السوريين انفسهم. ونعتقد بان فرض أي شيئ عليهم من الخارج حول مستقبل بلادهم، سيكون غير مثمر. كما ان التسوية المفروضة من الخارج لن تكون راسخة".

وحسب قوله فانه "يكفي ان نطلع على البيان الختامي للقاء "مجموعة العمل" في جنيف، لنرى التسوية المقبولة التي ذكرتموها. نحن اقترحنا على مجلس الامن الدولي المصادقة على هذه الوثيقة، لكن الولايات المتحدة رفضت ذلك".

ملاحظة: يمكنكم الاطلاع على النص الكامل لتصريحات سيرغي لافروف على موقعنا في قسم المقالات والتعلقات.

الأزمة اليمنية