كلينتون تقلل من أهمية الحديث عن تنافس أمريكي صيني على النفوذ في منطقة المحيط الهادئ

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/593597/

أعلنت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون على هامش منتدى جزر المحيط الهادئ أن الولايات المتحدة ستعزز شراكتها الأمنية مع دول المنطقة. وفي الوقت ذاته قللت من أهمية الحديث عن المنافسة بين الولايات المتحدة والصين على النفوذ في منطقة آسيا والمحيط الهادئ.

أعلنت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون على هامش منتدى جزر المحيط الهادئ أن الولايات المتحدة ستعزز شراكتها الأمنية مع دول المنطقة. وفي الوقت ذاته قللت من أهمية الحديث عن المنافسة بين الولايات المتحدة والصين على النفوذ في منطقة آسيا والمحيط الهادئ.

ونقلت وكالة "رويترز" يوم السبت 1 سبتمبر/أيلول، عن كلينتون قولها إن "المحيط الهادئ ضخم بما يكفينا جميعا". ورفضت الوزيرة الفكرة القائلة إن توسيع الولايات المتحدة نشاطها في المنطقة يعتبر "عائقا أمام دول معينة".

وقالت كلينتون في مؤتمر صحفي مشترك لها مع جون كي رئيس الوزراء النيوزيلندي عقد في جزر كوك التابعة لنيوزيلندا والمتمتعة بالحكم الذاتي التي استضافت المنتدى المذكور: "نعتقد بأن من المهم بالنسبة لدول جزر المحيط الهادي أن تكون لها علاقات طيبة مع أكبر قدر ممكن من الشركاء، وهذا يشمل الصين والولايات المتحدة".

وأضافت الوزيرة الأمريكية قولها: "نريد أن نرى مزيدا من مشاريع التنمية الدولية التي تنفذ بمشاركة الصين"، مشيرة الى مهمات الإغاثة في حالات الطوارئ والأمن البحري وأمور أخرى.

وأعربت كلينتون عن قناعتها بانه ثمة "فرصة كبيرة للعمل مع الصين، وسنبحث عن مزيد من السبل لفعل ذلك".

من جهته، قال كوي تيانكاي نائب وزير الخارجية الصيني أمام المنتدى: "نحن في هذه المنطقة لا لنمارس نفوذا معينا أو لنحتل موقعا مهيمنا، بل للعمل مع دول أخرى من أجل تنمية مستدامة" حسبما نقلت عنه وكالة "فرانس برس".

وأضاف نائب الوزير الصيني قوله: "نحن هنا لنكون شركاء جيدين وليس لمنافسة أي بلد".

يذكر ان منتدى جزر المحيط الهادئ عقد في جزر كوك يوم الجمعة 31 أغسطس/آب، بمشاركة ممثلي الدول والكيانات الذاتية الحكم الـ15 الأعضاء فيه، بينها أستراليا ونيوزيلندا ودول أخرى.

المصدر: وكالات