الدعوى المرفوعة ضد الملياردير الروسي أبراموفيتش تنتهي بهزيمة بوريس بيريزوفسكي

أخبار روسيا

الدعوى المرفوعة ضد الملياردير الروسي أبراموفيتش تنتهي بهزيمة بوريس بيريزوفسكي
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/593525/

انتهى النزال القضائي  في محكمة لندن بين المليارديرين الروسيين رومان أبراموفيتش وبوريس بيريزوفسكي بهزيمة الأخير. واتخذت محكمة لندن السامية قرارا لصالح أبراموفيتش رافضة الدعوى التي رفعها الملياردير المنشق  بوريس بيريزوفسكي ضده بمبلغ يزيد عن 5.5 مليار دولار.

انتهى النزال القضائي  في محكمة لندن بين المليارديرين الروسيين رومان أبراموفيتش وبوريس بيريزوفسكي بهزيمة الأخير. واتخذت محكمة لندن العليا قرارا لصالح أبراموفيتش رافضة الدعوى التي رفعها الملياردير المنشق  بوريس بيريزوفسكي ضده بمبلغ يزيد عن 5.5 مليار دولار. وطرحت القاضية أليزابيث غلوستر يوم 31 أغسطس/آب قرارها بشأن الدعوى الفاضحة في القاعة رقم 26 لمبنى "روس بيلدينغ". ولم يحضر أبراموفيتش إلى جلسة المحكمة حيث مثل مصالحه فريق من المساعدين والحقوقيين، إذأانه  يقيم  حاليا خارج بريطانيا.  أما بوريس بيريزوفسكي فحضر إلى الجلسة وكان وجهه بعد إعلان القرار كئيبا.

 ولاحظت قناة "سكاي نيوز" التلفزيونية"البريطانية  أن تلك الدعوى كانت مهمة جدا بالنسبة إلى بيريزوفسكي آخذة  بعين الاعتبار الوضع المادي الصعب الذي وقع فيه حيث تقلصت ثروته بشكل ملحوظ.

ويقال وراء كواليس المحكمة إن القاضية لم تصدق لبيريزوفسكي في هذه القضية المعقدة معترفة بان الشهادات التي أدلى بها أبراموفيتش هي صادقة وأهل بالثقة.

واستغرق النزال القضائي بين أبراموفيتس وبيريزوفسكي في هذه القضية المدوية في القسم التجاري لمحكمة لندن السامية 4 أشهر، وأنتهى المحامون في أواخر يناير/كانون الثاني الماضي من تقديم حججهم. ثم  أخذت القاضية غلوستر مهلة لاتخاذ قرار.

وانطلقت هذه القضية عام 2007 حين رفع بيريزوفسكي دعوى قضائية الى محكمة بريطانية مؤكدا ان شريكه في الاعمال أجبره في مطلع الالفية الثانية على بيع بعض أرصدته بسعر كان أرخص من سعرها الحقيقي، واستعان لدى ذلك بالضغط عليه وتوجيه تهديدات اليه.

 وبدأت محكمة لندن السامية بالنظر في جوهر القضية يوم 3 اكتوبر/تشرين الاول الماضي. ويتهم بيريزوفسكي أبراموفيتش بعدم وفائه لاتفاقيات الثقة التي يزعم انها عقدت بينهما. وباءت كل المحاولات قام بها محامو المدعى عليه لرفض الدعوى بالفشل.

وأعلن بيريزوفسكي بصورة خاصة أنه وشريكه الراحل في البزنس بدري باتاركاتسيشفيلي اضطرا في اعوام 2000 – 2003  بضغط وتهديد من جانب أبراموفيتش الى بيع  الأرصدة التابعة لهما، بما فيها حصة 43% من اسهم شركة "سيب نفط" الروسية وشركة "روسال" الروسية بسعر أقل بكثير من سعرها الحقيقي، وطالب رجل اعمال المنشق بيريزوفسكي تعويضا لذلك من صاحب نادي تشيلسي البريطاني  لكرة القدم أبراموفيتش  ما يقارب 6 مليارات دولار. فلم توافق المحكة على دعوى بيريوفسكي فيما يتعلق بشركتي "روسال" و"سيب نفط".

ولا تزال القاضية غلوستر تقرأ الآن موجزا من قرارها، وذلك في قاعة المحكمة المزدحمة  بالصحفيين والإعلاميين. وصرح فيليب موريس سكرتير القاضية لوكالة "إيتار – تاس" الروسية للأنباء أنه من غير المحتمل أن تستمر المرافعات. وبحسب قوله فإن نص القرار سيسلم إلى الحقوقيين للتأكد من عدم وجود أخطاء الطباعة وما إلى ذلك. وبعد دراسته سيتم نشر نسخ منه في النصف الثاني من شهر سبتمبر/أيلول القادم.

وتبقى لدى بيريزوفسكي فرصة للطعن في القرار في محكمة الاستئناف. ويتوجب عليه اتخاذ قرار بهذا الشأن، علما أن هذا الأمر سيتطلب منه  تكاليف إضافة إلى نفقات الدعوى الخاسرة التي تقدر بعشرات ملايين دولار.

يذكرأن بوريس بيريزوفسكي يقيم في بريطانيا التي قدمت له حق اللجوء السياسي. ويتهمه القضاء الروسي في ارتكاب شتى الجرائم الاقتصادية. لكن السلطة البريطانية رفضت تسليمه لروسيا.

المصدر: وكالة "إيتار – تاس" الروسية للانباء

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة