واشنطن تتخلى رسميا عن مساعيها لاقناع اسرائيل بتجميد الاستيطان

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/59351/

اعلنت مصادر دبلوماسية فلسطينية يوم الاربعاء 8 ديسمبر/كانون الاول أن الإدارة الأمريكية أبلغت السلطة الفلسطينية رسمياً بأن الحكومة الاسرائيلية رفضت استئناف تجميد البناء في المستوطنات اليهودية في الضفة الغربية والقدس الشرقية، في حين أعلن دبلوماسي امريكي للصحفيين في القدس ان واشنطن تخلّت عن مساعيها لاقناع اسرائيل بتجميد البناء الاستيطاني ، مشيرا الى ان الوقت غير ملائم لاستئناف المفاوضات المباشرة في الوقت الحالي.

اعلنت مصادر دبلوماسية فلسطينية يوم الاربعاء 8 ديسمبر/كانون الاول أن الإدارة الأمريكية أبلغت السلطة الفلسطينية رسمياً بأن الحكومة الاسرائيلية رفضت استئناف تجميد البناء في المستوطنات اليهودية في الضفة الغربية والقدس الشرقية، في حين أعلن دبلوماسي امريكي للصحفيين في القدس ان واشنطن تخلّت عن مساعيها لاقناع اسرائيل بتجميد البناء الاستيطاني، مشيرا الى ان  الوقت غير ملائم لاستئناف المفاوضات المباشرة في الوقت الحالي.

من جانبه قال نبيل ابو ردينة المتحدث الرسمي باسم الرئاسة الفلسطينية أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس تلقى رسالة رسمية حول الجهود الأمريكية بشأن قضية الاستيطان والمفاوضات، مشيرا الى ان عباس أبلغ الجانب الأمريكي بأن القيادة الفلسطينية ستقوم بدراسة الرد الرسمي مع الدول العربية لإعطاء الموقف الفلسطيني النهائي على الرسالة الأمريكية.

وفي واشنطن ذكر مسؤول كبير في البيت الأبيض ان الولايات المتحدة تدرس العودة الى المفاوضات  غير المباشرة في اعقاب فشلها في احياء المفاوضات المباشرة، وقال انه من المتوقع ان يأتي المفاوضون من الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي الأسبوع المقبل إلى واشنطن للتشاور في شأن كيفية إعادة إطلاق المفاوضات غير المباشرة.

ومن جانبها تشير صحيفة " هاريتس " استنادا الى مصادرها الخاصة الى ان بنيامين نتانياهو رئيس وزراء اسرائيل " لم يصب بخيبة امل بقرار الولايات المتحدة الامريكية ويعبر عن ارتياحه لمستوى التعاون الاسرائيلي – الامريكي ". اضافة لذلك تقول الصحيفة " ان مساعدي رئيس الوزراء يحاولون صياغة بيان يتضمن توضيحا لفشل المحادثات مع واشنطن حول تمديد فترة التجميد ". 
وضمن هذا السياق تشير صحيفة " اورشليم بوست " الى ان " الامريكان خلال الايام او الاسابيع القادمة ينوون الاتصال بالاطراف المعنية وكذلك ببلدان المنطقة، وذلك لمناقشة المسائل الجوهرية للتسوية ". ومن جانب اخر نقل راديو اسرائيل تصريحات ايهود باراك وزير الدفاع الاسرائيلي التي جاء فيها انه بالرغم من الفشل، ستبقى الولايات المتحدة الامريكية دائما " تلعب الدور الرئيسي كوسيط في العملية الدبلوماسية مقبول كما في اسرائيل كذلك عند العرب ".
وحسب معطيات صحيفة " هاريتس " فان اسحق مولخو الممثل الشخصي لرئيس الوزراء الاسرائيلي موجود حاليا في الولايات المتحدة، وينتظر وصول صائب عريقات رئيس المفاوضين الفلسطينيين الى هناك. حيث سيلتقيهم الدبلوماسيون الامريكان على انفراد بهدف تحديد سبل استمرار عملية التسوية السلمية. 
في المقابل تسعى قيادة السلطة الفلسطينية لدى دول العالم من اجل نيل الاعتراف بفلسطين دولة حرة مستقلة داخل حدود 1967، حيث كان الرئيس الفلسطيني قد  حذر من انه في حال فشل استئناف المفاوضات المباشرة مع حكومة رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو، فإن حكومته لديها خيارات عدة من بينها ان تتوجه الى المجتمع الدولي  من اجل الاعتراف بالدولة الفلسطينية المستقلة بحدود الرابع من حزيران عام 1967.

واصل أبو يوسف: واشنطن تحاول عدم الإعلان عن فشلها.

هذا وقال واصل أبو يوسف ، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية لقناة "روسيا اليوم" إن واشنطن بتخليها عن مساعي إقناع إسرائيل بتجميد الاستيطان والإعلان أنها ستبذل جهدا باتجاه تحقيق الاختراق على مستوى الحدود والامن تحاول عدم الإعلان عن فشل جهودها الرامية لوقف الاستيطان الإسرائيلي. وصرح  أبو يوسف أنه لا يعتقد أن هناك إي إمكانية لتحقيق الاختراق على هذا الجانب في ظل العدوان الإسرائيلي المستمر ضد الشعب الفلسطيني والاستيطان المتواصل والتهويد لمدينة القدس وأنه يجب إلزام حكومة نتانياهو بقرارات الشرعية الدولية والقانون الدولي وبدن ذلك ستكون مسيرة المفاوضات فاشلة.

المصدر: وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية