واشنطن تشيد بتصريحات مرسي حول دعم المعارضة السورية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/593495/

اعتبرت واشنطن أن تصريحات الرئيس المصري محمد مرسي التي جاءت خلال كلمته في قمة دول حركة عدم الانحياز والمتعلقة بدعم المعارضة السورية بأنها "مفيدة" و"واضحة جدا وقوية جدا".

اعتبرت واشنطن أن تصريحات الرئيس المصري محمد مرسي التي جاءت خلال كلمته في قمة دول حركة عدم الانحياز والمتعلقة بدعم المعارضة السورية بأنها "مفيدة" و"واضحة جدا وقوية جدا".

وقال باتريك فنتريل، نائب الناطقة باسم وزارة الخارجية الأمريكية إن الولايات المتحدة أشادت بتصريحات مرسي والأمين العام للأمم المتحدة في قمة دول عدم الانحياز "التي تدعم الشعب السوري".

وأضافت "إنها حقا تصريحات قوية وواضحة من جانب الرئيس مرسي في طهران ووجهت بوضوح إلى البعض ممن يحتاجون إلى سماعها هناك".

وكانت الولايات المتحدة قد انتقدت كلا من بان كي مون ومرسي لمشاركتهما في القمة حيث اعتبرت ذلك اعترافا بدولة تحدت جهود الأمم المتحدة للوقوف على حقيقة برنامجها النووي. يذكر ان مرسي قال في مراسم افتتاح قمة عدم الانحياز في طهران إنه "التزام أخلاقي وضرورة سياسية" أن يتم إبداء "التضامن مع الشعب السوري ضد نظام فقد شرعيته". وأضاف "علينا أن ندرك أن إراقة الدماء لا يمكن أن تتوقف بدون تدخل نشط من جانبنا جميعا… يتعين علينا إعلان دعمنا الكامل للباحثين عن الحرية في سورية".

من جهته اشار الكاتب والمحلل السياسي مصدق مصدق بور في اتصال مع قناة "روسيا اليوم" الى ان زيارة الرئيس المصري تاريخية وطهران رحبت بها بالفعل وكان لصالحها بامتياز، حتى وان استغرقت 5 ساعات فالأهم ان مرسي جاء الى طهران. وقال فيما يخص كلمة مرسي حول الوضع في سورية إنه لا وجود لنقاط اختلاف كثيرة بين مصر وايران فيما يتعلق بسورية، فايران ايضا ترفض التدخل الخارجي وحظر الطيران وتجزئة البلاد والاقتتال الداخلي، لكن مرسي عندما تناول الوضع السوري تحدث عن تنحي الاسد وهذا الفرق بين الجانبين، حيث طهران تقول انه لا يجوز طرح شروط مسبقة.

 بدوره اعتبر الباحث والأكاديمي أشرف البيومي من واشنطن ان الاستعمار كان دائما يستخدم المساعدات الانسانية للمواطنين في آسيا وافريقيا ليبرر تدخله العسكري مذكرا بالعدوان الثلاثي على مصر حيث كان العنوان مساعدة السكان للتخلص من الديكتاتور عبد الناصر حسب قولها.

ورفض البيومي خلال حديثه لـ"روسيا اليوم" ان يجري تشبيه ما يقوم به الجيش السوري من جهة والمسلحون من جهة أخرى بقوله ان ما من دولة تسمح بأن ينتشر فيها المتمردون وان يحملوا السلاح لتنفيذ مخطط خارجي.

المصدر: القدس العربي

الأزمة اليمنية