فابيوس: الانقسام في مجلس الامن حول سورية يجب ألا يحول دون تقديم المساعدات الانسانية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/593477/

اعلن وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس في اجتماع مجلس الامن الدولي على مستوى وزراء الخارجية حول سورية ان مجلس الامن لم يتمكن من الحفاظ على الوحدة بشأن القضية السورية، لكن هذا الانقسام يجب ألا يحول دون تقديم المساعدة الانسانية الى سكان البلاد.

اعلن وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس في اجتماع مجلس الامن الدولي على مستوى وزراء الخارجية حول سورية يوم الخميس 30 اغسطس/اب ان مجلس الامن لم يتمكن من الحفاظ على الوحدة بشأن القضية السورية، لكن هذا الانقسام يجب ألا يحول دون تقديم المساعدة الانسانية الى سكان البلاد.

ودعا فابيوس المجتمع الدولي الى مساعدة الدول التي تستقبل اللاجئين السوريين ومساعدة المنظمات الدولية والهيئات ذات الشأن ولجنتي الهلال الاحمر والصليب الاحمر.

واشار وزير الخارجية الى ان تركيا تعاني من التدفق الكبير للاجئين. كما دعا الى حماية لبنان من انتقال الازمة السورية اليه.

وقال الوزير: "نحن بحاجة الى مزيد من الدعم المالي"، مشيرا الى ان فرنسا قد خصصت 5 ملايين يورو اضافية لمساعدة اللاجئين السوريين.

واتهم الوزير الفرنسي النظام السوري والرئيس بشار الاسد بارتكاب جرائم وممارسة القمع ضد الشعب. وشدد على ضرورة فتح ممرات امنية لنقل المساعدات الانسانية الى السكان.

هيغ يدعو جميع الدول للمساهمة في دعم الدول المجاورة لسورية

من جانبه دعا وزير الخارجية ويليام هيغ جميع الدول للمساهمة في دعم الدول المجاورة لسورية.وقال هيغ في جلسة مجلس الامن الدولي: "نرى القتل بدم بارد للمدنيين وآلاف اللاجئين، وهناك الآن مخاطر عدم الاستقرار في الدول المجاورة".

واشار الوزير البريطاني الى ان لندن قد خصصت 41 مليون دولار للمساعدات الانسانية وقررت تخصيص 4.5 مليون دولار إضافية.

ونوه الوزير بان على مجلس الامن الدولي ان يعلن التزامه بالعدل للشعب السوري، مشيرا الى ان "الحكومة السورية والشبيحة يواصلون الخروقات". كما دعا هيغ المجلس للمطالبة بوضع خطة انتقالية خاصة بسورية.

هذا وكان وزيرا الخارجية البريطاني والفرنسي قد عقدا قبل جلسة مجلس الامن الدولي مؤتمرا صحفيا مشتركا لهما حذرا فيه من ان كافة الخيارات بشأن حل الازمة السورية، بما في ذلك التدخل العسكري، لا تزال مطروحة. وقال هيغ: "لا نستبعد شيئا، ولدينا خطط طوارئ لنطاق واسع من السيناريوهات".

رايس: الولايات المتحدة قلقة من استمرار الخروقات الانسانية في سورية

من جهتها اعربت سوزان رايس المندوبة الامريكية الدائمة لدى الامم المتحدة عن قلق واشنطن من استمرار الخروقات الانسانية في سورية.

وقالت رايس: "نجتمع في ساعة حرجة"، مضيفة ان "الولايات المتحدة غاضبة من الاعدامات والقصف الذي ادى الى مقتل المئات في سورية". واتهمت النظام السوري بشن حملة ضد الشعب، مشيرة الى انه "يقف الى جانب المسؤولين عن مقتل أكثر من 20 الف شخص".

واشارت المندوبة الى ان 3 ملايين من السوريين يحتاجون الى مساعدات انسانية عاجلة، ودعت كافة الاطراف، وخاصة الحكومة السورية، للسماح بنقل المساعدات الى السكان. واكدت ان الادارة الامريكية تبذل كل جهودها لمساعدة المتضررين في سورية.

وفي هذا السياق اعرب المحلل السياسي حسين عبد الحسين في حديث لقناة "روسيا اليوم" عن اعتقاده بان الانقسام السياسي يسود مجلس الامن الدولي، ويؤثر هذا الامر في احتمالات اي مساعي إن كانت انسانية او سياسية.

المصدر: "روسيا اليوم"