المعلم: الوفد غادر القمة احتجاجا على مضمون كلمة مرسي لانها تدخل في الشأن السوري

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/593448/

اعتبر وليد المعلم، وزير الخارجية السوري ان كلام الرئيس المصري محمد مرسي عن الأوضاع في سورية خلال خطابه في قمة حركة عدم الانحياز يوم 30 اغسطس/آب تدخلا بالشأن الداخلي السوري .

اعتبر وليد المعلم، وزير الخارجية السوري ان كلام الرئيس المصري محمد مرسي عن الأوضاع في سورية خلال خطابه في قمة حركة عدم الانحياز يوم 30 اغسطس/آب تدخلا بالشأن الداخلي السوري .

وقال المعلم في مقابلة مع قناة "العالم" الاخبارية على هامش القمة "ان السيد مرسي خرج عن تقاليد حركة عدم الانحياز بالتدخل في شؤون سورية الدولة العضو فيها"، مضيفا ان كلام الرئيس مرسي بشأن سورية يعبر عن رئيس حزب وليس عن رئيس لحركة عدم الانحياز.

ونقل التلفزيون السوري الرسمي عن المعلم قوله إن الوفد السوري المشارك في القمة انسحب احتجاجا على مضمون كلمة مرسي الذي يمثل خروجا عن تقاليد رئاسة القمة ويعتبر تدخلا بشؤون سورية الداخلية ورفضا لما تضمنته الكلمة من تحريض على استمرار سفك الدم السوري.

وكان مرسي أكد أن دعم الشعب السوري في مواجهة "النظام القمعي في دمشق واجب أخلاقي"، قائلا ان الشعبين الفلسطيني والسوري يناضلان ببسالة من اجل نيل حريتهما. ووصف مرسي في كلمة ألقاها أمام المشاركين في  قمة حركة عدم الانحياز "ان النظام في سورية غيرعادل وظالم".

من جانبه اكد عضو مجلس الشعب السوري وليد الزعبي في اتصال مع قناة روسيا اليوم أن العلاقات بين مصر وسورية لا تبنى على تصريحات كالتي اطلقها الرئيس المصري محمد مرسي في كلمته خلال قمة حركة عدم الانحياز. وتساءل البرلماني السوري من "أتى بالمدعو مرسي؟ ألم يأتي به المشروع الصهيوامريكي؟"، بحسب تعبيره، وتابع القول "لو كان هذا الرئيس رجلا لوقف امام الشعب المصري ومزق اتفاقية كامب ـ ديفيد". واشار الى ان العلاقات بين الشعبين السوري والمصري قوية ومبنية على التفاهم والود.

من جهته قال ميخائيل روشين الخبير في شؤون الشرق الاوسط في حديث لقناة "روسيا اليوم" ان تصريح الرئيس المصري محمد مرسي اثناء اجتماع قمة حركة عدم الانحياز حول سورية "على الارجح لن يؤثر جيدا على العلاقات بين مصر وسورية".

واضاف قوله انه "من المعروف انه تجري في سورية حاليا حرب أهلية، وهذا امر يعترف به المجتمع الدولي"، واعرب عن رأيه بانه "لكان من العقلاني لو اقترح الرئيس المصري بذل جهود ما من أجل احلال السلام والتوصل الى الاتفاق مع المعارضة السورية، علما بان هناك كثيرا من "الاخوان المسلمين" في صفوفها".

الأزمة اليمنية