احمدي نجاد: الدول الرأسمالية تسيطر على خيرات الآخرين دون استئذان

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/593446/

أشار الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد الى أن امما كثيرة غير راضية عن الوضع الراهن في العالم، مضيفا اننا نجتمع لمناقشة مختلف التطورات في العالم ، من اجل بناء مجتمع أفضل للعالم .

أشار الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد الى أن امما كثيرة غير راضية عن الوضع الراهن في العالم، مضيفا اننا نجتمع لمناقشة مختلف التطورات في العالم ، من اجل بناء مجتمع أفضل للعالم .

وقال احمدي نجاد في كلمة القاها خلال الجلسة الإفتتاحية لقمة حركة عدم الإنحياز السادسة عشرة يوم 30 اغسطس/آب إننا "نجتمع لمناقشة مختلف التطورات في العالم من أجل بناء مجتمع افضل للعالم واننا على يقين ان جميع أمم العالم غير راضية عما يجري في العالم، سيما ان هناك العدائية السائدة التي نريد ان نحاربها من اجل الحرية والكرامة والسلام الدائم وهذه هي الأهداف التي نريد ان نتوصل اليها ولم نبلغها بعد". ولفت نجاد الانتباه الى أن بعض الدول تستغل موارد الآخرين دون ان تستأذنهم قائلا "ان جزءا كبيرا من خيرات العالم تمتلكه مجموعات صغيرة من الدول الرأسمالية ومجموعة شركات تستغل موارد الآخرين من دون استئذان الدول المترامية الاطراف التي تعيش شعوبها بفقر مدقع، وهي تفرض رغباتها على هذه الدول".

وقال "هناك نوع من الفرار لجهة الهوية والذي تفرضه بعض الجهات على مجتمعاتنا، وبأعذار مختلفة يتم غزو الدول وهنالك انتهاكات لحقوق الإنسان وميزات لدول والإتجار بالبشر وتجارة المخدرات وزراعة الأفيون وما الى هنالك، وبهذه الطريقة فان السلامة المستدامة والأمن اصبحا هدفين بعيدي المنال"، وشدد الرئيس الايراني على أن "المشاكل التي يعاني منها العديد من الدول سببها الدول الكبرى. وأوضح أن "صندوق النقد الدولي والبنك الدولي لا يفعلان سوى تبرير السياسات الأحادية الجانب ، كما ان هناك احتكارا لمجلس الأمن الدولي. ورغم ان معظم الدول تؤمن بحقوق الفلسطينيين الا ان مجلس الأمن لم يفعل سوى تعزيز سيطرة اسرائيل على الفلسطينيين"، متسائلا "هل وجدنا دولة واحدة تضمن حقوقها من خلال مجلس الأمن  الدولي". وتابع "هنالك ميل الى السيطرة على الدول فنحن نعلم أن الدول الكبرى تعتبر ان الدول الأخرى ادنى منهم مرتبة وتعمل على السيطرة عليها وبشكل فوقي وتفتعل الحروب وتقتل أعدادا من الناس ولا ترحم شعوبها حتى اذا ما كانت شعوبها تعيش بفقر ايضا".

وبهذا الشأن اضاف احمدي نجاد أن تجارة السلاح تأتي بارباح كبيرة، ولكي تزداد الارباح تقوم جهات ما بفرض الحروب والنزاعات على الأمم. وأشار الى أن "سوء ادارة هذه الدول تسبب كارثة، لا سيما وان كل ما يفكرون به هو مصالحهم والأمم الأخرى تقع ضحية هذه الدول وبالتالي علينا ان نقلب الوضع رأسا على عقب ونخلق عالما تسود فيه العدالة. علينا ان نعمل على العولمة التي يجب ان تتميز بالحرية والكرامة ومحبة الجنس البشري في العالم اجمع والمحبة والقيم الانسانية".

واستطرد "علينا استحداث آلية جديدة تشارك في العولمة المشتركة وإحتكار الحوكمة يجب ان يزول ولا يجب ان يسيطر احد على موارد الدول الأخرى"، ورأى أنه "من الممكن ان نفعل ذلك ومن خلال المشاركة يمكننا ان نستحدث الآلية المناسبة ويجب ان نجد سبلا جديدة للتجارة ولتبادل العملات وان نتخلص من سيطرة عملة واحدة وان نستحدث ظروفا اقتصادية جديدة".

من جانبه اشار البروفيسور في المدرسة العليا للاقتصاد والخبير في دراسات الشرق الأوسط ليونيد سوكيانين في حديث لقناة "روسيا اليوم" الى أن كل دولة تعمل على حماية مصالحها من بينها ايران. واضاف ان طهران ستعمل الآن على انجاح القمة والاستفادة منها لتثبت وزنها ودورها الاقليمي، مؤكدا ان لايران بالفعل وزن مؤثر اقليميا. أما فيما يخص زيارة الرئيس المصري الى ايران فقد اشار البروفيسور الى أنها دولة (مصر) تبحث عن طرق وسبل للتعاون، خاصة بعد تغيير السلطة، مع دول الاقليمية والدولية وهي بحاجة ماسة للدعم.

فيسبوك 12مليون