الأسد: نخوض معركة إقليمية وعالمية ولا بد من توفر الوقت لحسمها

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/593369/

أكد الرئيس السوري بشار الأسد ان بلاده تخوض معركة إقليمية وعالمية ولا بد من توفر الوقت لحسمها، مشيرا إلى أن الوضع عمليا هو أفضل ولكن لم يتم الحسم بعد وهذا بحاجة للوقت.

أكد الرئيس السوري بشار الأسد ان بلاده تخوض معركة إقليمية وعالمية ولا بد من توفر الوقت لحسمها، مشيرا إلى أن الوضع عمليا هو أفضل ولكن لم يتم الحسم بعد وهذا بحاجة للوقت.

وقال الأسد في حوار مع قناة "الدنيا" الفضائية السورية بثت مقتطفات منه قبل عرضه بشكل كامل  مساء يوم 29 اغسطس/آب "نحن نخوض معركة إقليمية وعالمية ولابد من الوقت لحسمها". وأضاف الأسد "ولكن نستطيع أن نختصر كل هذا الشرح بجملة بأننا نتقدم إلى الأمام، الوضع عمليا هو أفضل، ولكن لم يتم الحسم بعد وهذا بحاجة للوقت".

وحول العلاقات التركية-السورية، تساءل الرئيس السوري " هل نعود للوراء بسبب جهل البعض من المسؤولين الأتراك أم ننظر للعلاقة مع الشعب التركي خاصة أن هذا الشعب وقف معنا عمليا خلال الأزمة ولم ينجرف مع التيار بالرغم من الضخ الإعلامي والمادي".

وكان الأسد قد أعرب في لقائه مع صحيفة تركية مطلع شهر يوليو/تموز الماضي عن أسفه لإسقاط الدفاعات السورية للطائرة التركية في شهر يونيو/حزيران الماضي، مبينا أنها لم تكن تعلم بأن الطائرة تابعة لتركيا إلا بعد إسقاطها، كما أشار إلى أنه لن يسمح بأن تتحول التوترات بين البلدين إلى قتال مباشر، موضحا أن سورية لن تتأخر عن الاعتذار إذا اتضح أن الطائرة أسقطت في المجال الجوي الدولي.

وكان الرئيس الأسد أوضح الأحد الماضي خلال لقائه رئيس لجنة الأمن القومي في مجلس الشورى الإيراني، علاء الدين بروجردي، أن "ما يجري حاليا من مخطط ليس موجها ضد سورية فقط وإنما ضد المنطقة بأسرها التي تشكل سورية حجر الأساس فيها، وأن الشعب السوري لن يسمح لهذا المخطط بالمرور مهما كلف الثمن".

من جانبه أوضح المحلل السياسي أحمد صوان في اتصال مع قناة "روسيا اليوم" أن المسلحين والدول الضامنة لهم رفضوا وقف العنف، وكان لابد من مواجهة هذا التمرد عسكريا، مؤكدا انها حرب ارهابية ضد سورية. وشدد على ان الحكومة مازالت تؤيد الحل السلمي لكن هذا الحل يحتاج الى مقدمات وتحضيرات وأرضية للدخول به.

بدوره اكد الناشط السياسي السوري المعارض هادي بحرة في اتصال مع "روسيا اليوم" ان الوضع لا يسير الى تحسن كما قال عنه الرئيس السوري بل هو في تدهور مستمر لاسيما على ضوء المجازر الأخيرة. واكد ايضا على ان اساس الازمة يتمثل في شخص بشار الاسد لانه صاحب القرار لوضع حد لها بمجرد تنحيه عن السلطة. ورحب الناشط باي جهد سوري تقوم فيه المعارضة ان كان في الداخل او الخارج لانقاذ البلاد.

من جهة اخرى اعرب المحلل السياسي سليمان سليمان في حديث لقناة "روسيا اليوم" عن اعتقاده بان الرئيس السوري بشار الاسد "عندما يقول ان مسألة الحسم تحتاج الى فترة زمنية يعني ان هناك عصابات ارهابية موجودة على الارض مدعومة من الخارج سواء من دول الجوار او من الخليج العربي المتمثلة في السعودية وقطر، وتمرر دخولها سواء عبر لبنان او عبر تركيا او الاردن. وهذه العصابات الارهابية مدعومة بالمال العربي والسلاح الغربي، ولذلك هذه تحتاج الى وقت لكي نحافظ على الارواح البشرية في سورية، لان حجم هذه العصابات كبير وتتدفق اعداد عناصرها باستمرار عبر الحدود".