الجيش السوري يواصل عملياته في حلب وريفها.. ونشطاء يؤكدون مقتل 120 شخصا

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/593310/

أفادت وكالة (سانا) بان قوات الجيش تواصل عمليات ملاحقة المسلحين في بعض أحياء مدينة حلب وريفها، التي اسفرت عن مقتل وإلقاء  القبض على عدد منهم ومصادرة اسلحة وتدمير مستودعات ذخيرة. من جانبهم قال ناشطون سوريون إن حصيلة قتلى يوم 27 اغسطس/آب ارتفعت إلى أكثر من 120 قتيلا وعشرات الجرحى بمناطقَ متفرقة من البلاد.

أفادت وكالة الأنباء السورية (سانا) بان قوات الجيش تواصل عمليات ملاحقة المسلحين في بعض أحياء مدينة حلب وريفها، التي اسفرت عن مقتل وإلقاء القبض على عدد منهم ومصادرة اسلحة وتدمير مستودعات ذخيرة.

واضافت ان الجيش استطاع يوم 27 اغسطس/آب تطهير أحياء الإذاعة والعامرية وتل الزرازير وسيف الدولة من فلول الإرهابيين، وداهمت وحداته مقرا لمجموعة مسلحة في حي الإنذارات وضبطت بداخله كمية كبيرة من الذخيرة والأسلحة المتنوعة شملت بنادق قناصة ورشاشات "بي كي سي" وبنادق آلية روسية وبومبكشن وذخيرة وقنابل بكمية كبيرة جدا.

وفي ريف محافظة حلب استهدفت وحدة من قواتنا المسلحة مستودع ذخيرة في مدينة الباب ودمرته فيما استهدفت وحدة أخرى تجمعا للإرهابيين المرتزقة في ناحية الزربة ودمرت سبع سيارات مزودة برشاشات بمن فيها من الإرهابيين.

من جانهم قال ناشطون سوريون إن حصيلة قتلى يوم 27 اغسطس/آب ارتفعت إلى أكثر من 120 قتيلا وعشرات الجرحى بمناطقَ متفرقة من البلاد.

وأضاف الناشطون أن معظم القتلى سقطوا في درعا وإدلب وريف دمشق وحلب، مشيرين إلى تعرض بلدة الجيزة بمحافظة درعا لقصف وعمليات أمنية تخللتها اشتباكات بين قوات الجيش ومسلحي المعارضة.

وقال الناشطون أن الجيش نفذ عمليات عسكرية ببلدة الحراك بنفس المحافظة، قتل على اثرها 11 شخصا على الأقل، حسب اقوال الناشطين، مضيفين أن الاشتباكاتٍ طالت منطقتيْ زملكا وحمورية بريف دمشق  ما أسفر عن مقتلِ 12 مدنيا خلال هذه المواجهات التي جاءت بعد اشتباكاتٍ مماثلةٍ بمناطقِ جوبر وعربين وحرستا بحسب ذاتِ المصادر.

هذا وأفادت مصادر للمعارضة بأن 7 مدنيين قتلوا جراء تجدد القصف على بلدة الحولة قرب حمص وخمسة أخرين قضوا جراء القصف الذي تعرض له حي الجمعيات بمدينة البوكمال، وسقط عدد آخر من القتلى في عمليات مماثلة بريف حماة وإدلب بحسب المصادر.

المصدر: سانا+وكالات