باراك: طريق المفاوضات المسدود قد يؤدي الى عزل إسرائيل دوليا

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/59327/

حذر وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك من مغبة عزل إسرائيل على الصعيد الدولي، بسبب ما وصفه بالمأزق الذي تواجهه المفاوضات مع الفلسطينيين وذلك خلال اجتماع لجنة الخارجية والأمن في الكنيست الإسرائيلية يوم 7 ديسمبر/كانون الأول.

حذر وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك من مغبة عزل إسرائيل على الصعيد الدولي، بسبب ما وصفه بالمأزق الذي تواجهه المفاوضات مع الفلسطينيين وذلك خلال اجتماع لجنة الخارجية والأمن في الكنيست الإسرائيلية يوم 7 ديسمبر/كانون الأول.
ونقلت وسائل إعلام محلية عن إيهود باراك قوله ان "غياب العملية السياسية والطريق المسدود الذي وصلت اليه المفاوضات سيؤدي الى عزل إسرائيل، ولا يجب التساهل مع فرص وقوع ذلك"، مشددا على انه في حال لم يتم إحراز تقدم في هذا المضمار، "فإن السعي لنزع الشرعية عن إسرائيل سيزداد".
وأضاف باراك  ان إسرائيل لم تتوصل حتى الآن مع الولايات المتحدة الى صيغة محددة حول قضية تجميد الاستيطان في الضفة الغربية، مشيرا الى ان الاتفاقات التي توصل لها رئيس الحكومة بنيامين نتانياهو مع وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون لا تعدو كونها  اتفاقيات شفوية ( اتفاق جنتلمان) ، ويجب ان تحصل على موافقة الكونغرس. 
ولفت ايهود باراك الانظار الى ان أمريكا  في الوقت الراهن "مشغولة في ويكيليكس بالإضافة الى محاولتها الإسهام بحل المواجهة بين الكوريتين".
وتناول وزير الدفاع الإسرائيلي الانقسام الفلسطيني الداخلي بالقول انه بإمكان فتح وحماس التوصل الى اتفاق فيما بينهما في حال "كانت لدى الفلسطينيين مصلحة بجسر الفجوات"، منوها بأهمية ان تمسك إسرائيل "بزمام المبادرة"، مشيرا الى ان المفاوضات لن تتقدم في حال لم تكن هناك رغبة لدى الفلسطينيين، والى ضرورة تخطي الخلافات الداخلية في الكنيست والحكومة الإسرائيليتين.
وفي شأن آخر قال إيهود باراك ان بناء الجدار بمحاذاة الحدود مع مصر لا يعتبر حلا لمشكلة تسلل المهاجرين الأفارقة الى إسرائيل، مشيرا الى ان الحل يكمن في تحديد عقوبات على كل من يوظف مهاجرا غير شرعي لديه، كما اقترح العمل على إعادة المتسللين الافارقة الى بلدانهم.
وأضاف ان "المهربين يزدادون مكرا ويتعلمون أساليب الجيش الإسرائيلي".
المصدر: وكالات
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية