هآرتس: إسرائيل وافقت مبدئيا على الاعتذار لذوي ضحايا "مرمرة" فقط وليس لتركيا

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/59323/

أفادت وكالة انباء "خبر تيورك" التركية في 7 ديسمبر/كانون الأول ان إسرائيل أبدت استعدادها للاعتذار لتركيا عن الاعتداء الذي نفذته وحدة عسكرية إسرائيلية على سفينة "مرمرة" التركية، والذي أسفر عن مقتل وإصابة العشرات. من جانبها أكدت صحيفة "هآرتس" الاسرائيلية ان تل أبيب أبدت موافقة مبدئية على تقديم الاعتذار، لكنها اشارت الى ان هذا الاعتذار سيقتصر على أهالي الضحايا فقط.

أفادت وكالة انباء "خبر تيورك" التركية في 7 ديسمبر/كانون الأول ان إسرائيل أبدت استعدادها للاعتذار لتركيا عن الاعتداء الذي نفذته وحدة عسكرية إسرائيلية على سفينة "مرمرة" التركية في 31 مايو/أيار الماضي وهي في طريقها الى قطاع غزة، وعلى متنها ناشطون دوليون ومساعدات إنسانية، مما أسسفر عن مقتل 9 مواطنين أتراك ومواطن أمريكي من أصل تركي.
وذكرت الوكالة ان الجانبين الإسرائيلي والتركي توصلا الى الاتفاق حول هذا الأمر خلال "مفاوضات سرية" عقدت في الأيام الأخيرة بجينيف بين مسؤولين إسرائيليين وأتراك من وزارتي خارجية البلدين.
ونقلت الوكالة  عن مسؤول تركي رفيع لم تذكر اسمه قوله ان هذه المفاوضات "خطوة مهمة على طريق تحسين العلاقات الثنائية".
وكانت أنقرة تعلن باستمرار في غضون الأشهر السبعة الماضية عن ضرورة ان تقدم إسرائيل اعتذارها لتركيا وفقا لما تمليه القوانين الدولية، وربطت  بين تقديم مثل هذا الاعتذار  وعودة العلاقات بين أنقرة وتل أبيب الى ماكانت عليه قبل الحادث.

وقال مصدر في "خبر تيورك" ان التوصل الى اتفاق بين تركيا وإسرائيل جاء نتيجة عمل كثيف وجهود حثيثة في هذا الاتجاه، مشيرا الى ان الدعوة لعقد "مفاوضات سرية"، جاءت من إسرائيل، وتحديدا من رئيس حكومتها بنيامين نتانياهو، وذلك بعد التفاتة "حسن النوايا" التي أظهرتها تركيا عبر إرسالها لطائرات إطفاء حرائق، ساهمت بإخماد النيران التي اشتعلت في إحدى غابات جبل الكرمل القريب من مدينة حيفا الاسرائيلية الساحلية.

وتساءلت وكالة الأنباء التركية عمّا اذا كانت تل أبيب تزمع تقديم التعويضات المالية لأهالي القتلى والجرحى فقط، ام ان هذه التعويضات ستشمل كل  المشاركين في تلك الرحلة، بمن فيهم طاقم السفينة.
وفي ردها على هذه الأنباء الواردة من أنقرة أشارت صحيفة "هآرتس" الاسرائيلية الى ان إسرائيل مستعدة لتقديم تعويضات لضحايا الهجوم، كما انها "أبدت موافقة مبدئية"  على تقديم الاعتذار، مع التشديد على ان هذا الاعتذار لن يُقدم لتركيا بل لأهالي الضحايا فقط، وذلك في مقابل عودة السفير التركي الذي استدعته أنقرة الى تل أبيب.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية