تجريد أرمسترونغ من ألقاب "تور دو فرانس"، وحرمانه مدى الحياة

الرياضة

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/593088/

اعلنت الوكالة الأمريكية لمكافحة المنشطات (USADA) إن الدراج الأمريكي الشهير لانس ارمسترونغ سيجرد من ألقابه السبعة التي أحرزها في طواف فرنسا الدولي "تور دو فرانس" للدراجات الهوائية، بتهمة تناول المنشطات، فيما قال ارمسترونغ إن الوكالة ليست مختصة.

اعلنت الوكالة الأمريكية لمكافحة المنشطات (USADA) إن الدراج الأمريكي الشهير لانس ارمسترونغ سيجرد من ألقابه السبعة التي أحرزها في طواف فرنسا الدولي "تور دو فرانس" للدراجات الهوائية، بتهمة تناول المنشطات، فيما قال ارمسترونغ إن الوكالة ليست مختصة.

وكشف ترافيس تايغارت مدير الوكالة الأمريكية لمكافحة المنشطات، ان لانس ارمسترونغ سيجرد من الألقاب السبعة التي توج بها في سباق فرنسا الدولي للدراجات الهوائية، وسيحرم من المشاركة في السباقات مدى الحياة.

وقال تايغارت لوكالة "فرانس برس" انه سيتم إلغاء جميع النتائج التي حققها ارمسترونغ منذ الأول من آب/اغسطس 1998، مشيرا إلى هذه الخطوة تعتبر "يوما حزينا" لعالم الرياضة، لكنه آمل أن تساعد في تحقيق المنافسة العادلة دون استخدام أي عقاقير مساعدة على تحسين الأداء.

وكانت الوكالة تقدمت باتهام ضد ارمسترونغ بتعاطيه المنشطات، مشيرة الى إن شهودا سيظهرون أن الدراج الأسطوري الذي كافح مرض السرطان، وخمسة من زملائه السابقين شاركوا في مؤامرة لتعاطي المنشطات بين العامين 1998 و 2011.

وجاء القرار بتجريد ارمسترونغ من الألقاب التي توج بها من 1999 حتى 2005 بعد أن قرر التخلي عن مواجهة الاتهام الموجه إليه من قبل الوكالة بأنه استخدم عقاقير منشطة خلال مشاركته في السباق الفرنسي الشهير

ومن جهته قرر ارمسترونغ مقاضاة الوكالة في المحكمة الفدرالية، معتبرا أن خطواتها تخرق حقوقه الدستورية وأنها لا تتمتع بالصلاحية في هذه القضية، لكنه قرر التخلي عن مواجهة الاتهام الموجه إليه من قبل الوكالة بأنه استخدم عقاقير منشطة خلال مشاركته في السباق الفرنسي الشهير، ما فتح الباب أمام تجريده من الألقاب التي توج بها منذ أغسطس/آب 1998.

وقال آرمسترونغ إن (أوسادا) ليست لديها سلطة لتجريده من ألقابه.

في حين أعلن الاتحاد الدولي لسباقات الدراجات يوم الجمعة 24 أغسطس/آب، أنه لن يعلق على قرار الوكالة الأمريكية لمكافحة المنشطات (أوسادا) بشأن تجريد لانس آرمسترونغ من ألقابه السبعة في سباق فرنسا الدولي لحين الحصول على "قرار مسبب" من الوكالة.