بيريز ونتانياهو يتشاجران بسبب إيران

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/593051/

كتبت صحيفة "يديعوت أحرونوت " الإسرائيلية يوم 24 أغسطس/آب أن الرئيس الإسرائيلي شمعون بيريز لا يلتقي على مدى أسبوعين برئيس الوزراء بنيامين نتانياهو رغم أنهما كانا سابقا يبحثان بشكل منتظم القضايا الملحة.

كتبت صحيفة "يديعوت أحرونوت " الإسرائيلية يوم 24 أغسطس/آب أن الرئيس الإسرائيلي شمعون بيريز لا يلتقي على مدى أسبوعين برئيس الوزراء بنيامين نتانياهو رغم أنهما كانا سابقا يبحثان بشكل منتظم القضايا الملحة. وحدثت خلافات بينهما حول البرنامج النووي الإيراني والطريقة التي يجب على إسرائيل اختيارها للرد عليه . وبلغ التوتر في علاقاتهما  ذروته حيث أعلن الرئيس الإسرائيلي أن محاولة تنفيذ عملية عسكرية ضد المشاريع النووية الإيرانية دون دعم أمريكي قد يؤدي إلى كارثة. واتهم بيريز رئيس الوزراء ووزير الدفاع بانعدام روح المسؤولية لديهما .

وكان الرد الحاد الصادر من حاشية نتانياهو بمثابة القشة التي ألقيت في النار. وكتبت الصحيفة ان شمعون بيريز شعر بالاهانة عندما سمع تصريحات أدلى بها اشخاص من حاشية نتانياهو  قالوا إنه يتحمل المسؤولية عن مقتل ما يزيد عن ألف اسرائيلي بعد توقيع اتفاقية أوسلو.

والجدير بالذكر أن مواقف النخبة الإسرائيلية من الهجوم على إيران انقسمت بنسبة 50% .

وكتبت صحيفة هآرتس الإسرائيلية أن 6 وزراء في مجلس الأمن المصغر أيدوا الهجوم. فيما اتخذ 6 آخرون موقفا معارضا له.

وقد أعلن غابي إشكينازي الرئيس الأسبق للأركان العامة في الجيش الإسرائيلي أعلن أنه لا يجب الهجوم على إيران في الوقت الحاضر. وحسب قوله فيجب الآن تشديد العقوبات المفروضة عليها.وكان الجنرال المتقاعد يمتنع خلال فترة طويلة عن الإدلاء بتصريحات بشأن البرنامج النووي الإيراني خلافا لبعض المسؤولين السابقين في  دوائر القوة.

وكتبت "هآرتس" أن إشكينازي ألقى يوم 24 أغسطس/آب كلمة في اجتماع كبار المسؤولين في وزارة الدفاع حيث لم يرفض كليا احتمال استخدام القوة. لكن الحل العسكري للمشكلة يجب أن يراعي على حد تعبيره إلى جانب غيره من الإحتمالات ان يكون الجيش  جاهزا لتنفيذ  عملية عسكرية ضد  المنشآت النووية.

وقال إشكينازي إن البرنامج النووي الإيراني يهدف إلى صنع السلاح النووي رغم إنه لم يحقق لحد الآن هذا الهدف.

وبحسب إشكينازي فيجب في الظروف الراهنة الاستمرار في تنفيذ عمليات سرية من شأنها خفض وتيرة سير الأعمال. ويتخذ رئيس الكنيست الإسرائيلي روبي ريفلين موقفا آخرا حيث صرح لصحيفة "ماكور ريشون" أنه يؤيد حلا عسكريا للقضية النووية الإيرانية من أجل الحفاظ على قدرة الردع.

وقال ريفلين إن قدرة الردع  تعتبر وسيلة استراتيجية رئيسية متوفرة في حوزة إسرائيل. وأشار ريفلين قائلا:"  اذا لا تنتقل إسرائيل إلى العمل بعد  سلسلة من التهديدات فإن قدرة الردع تتعرض إلى حد كبير، وقد تكون عواقب ذلك وخيمة جدا للبلاد".

المصدر: صحف إسرائيلية