أزمة الكهرباء في غزة.. أزمة دائمة ومستمرة

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/593018/

لا تزال مشكلة انقطاع التيار الكهربائي تمثل أحد كوابيس سكان قطاع غزة الذين تفاءلوا خيرا بحل مشكلة الكهرباء بعد وصول الرئيس محمد مرسي إلى سدة الحكم في مصر. ووقع هذا التفاؤل تحت مطرقة العملية العسكرية ضد الجنود المصريين في رفح، ليدرك الغزيون الآن أن مشكلات مصر الداخلية لها الأولوية المطلقة على طاولة الرئيس مرسي.

إنها الأزمة الدائمة التي لا ينجح المواطنون في غزة على التأقلم معها – الكهرباء. وهي المشكلة التي لا حل لها في الأفق سوى إدارة للأزمة مع المواطنين عبر جدول يمنحهم ساعات طويلة من العتمة. وتعتمد محطة الكهرباءِ الوحيدة على الوقود الإسرائيلي الذي منعته إسرائيل مرارا بسبب إغلاقها للمعابر، ووقود مصري بديل لم ينجح حتى هذه اللحظة في التخفيف من حدة هذه الأزمة.

وصل الإخوان المسلمون إلى سدة الحكم، ليتفاءل كثير من الغزيين بقرب حل مشكلة المعابر والكهرباء. وبدا أن زمن العتمة قد ولى بالنسبة لبعض من يعيشون في غزة، على قاعدة أن النظام الذي ساهم في حصار غزة قد رحل إلى غير رجعة، ولكن الهجوم على الجنود المصريين قرب الحدود أعاد الأشياء إلى مسيرتها الأولى إذ أقفل المعبر، وردمت الأنفاق، وظلت العتمة تلاحق غزة.

تعتمد غزة على مصادر ثلاثة للحصول على الكهرباء: إسرائيل ، مصر ، ومحطة التوليد الوحيدة التي قصفتها إسرائيل. وفي المحصلة النهائية لا تستطيع هذه المصادر رفع طاقتها الإنتاجية من الكهرباء لغزة لأسبابها الخاصة، وهذا ما يجعل من أزمة الكهرباء أزمة دائمة ومستمرة.

المزيد في التقرير المصور