ميركل وهولاند يبحثان يوم الخميس مستقبل اليونان في منطقة اليورو

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/592966/

تحاول المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل والرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند إظهار جبهة واحدة يوم الخميس 23 أغسطس/ آب، في برلين خلال قمة حاسمة لمستقبل اليونان في منطقة اليورو، وذلك وسط التحركات الدبلوماسية التي قد يتقرر خلالها تليين شروط التقشف المفروضة على اليونان.

 

تحاول المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل والرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند إظهار جبهة وحدة يوم الخميس 23 أغسطس/آب، في برلين خلال قمة حاسمة لمستقبل اليونان في منطقة اليورو.

وذكرت وكالة الصحافة الفرنسية أن لقاء المسؤوليْن سيجري في محور التحركات الدبلوماسية التي قد يتقرر خلالها تليين شروط التقشف المفروضة على اليونان في خطة إنقاذها المالي.

وترفض ألمانيا حاليا إعادة التفاوض بشأن خطة المساعدة واكتفت في الأسابيع الماضية بالقول إنها لن تتخذ أي قرار قبل نشر تقرير ترويكا الدائنين (الاتحاد الأوروبي وصندوق النقد الدولي والبنك المركزي الأوروبي).

أما موقف فرنسا فهو أقل تشددا. وقد يبدي هولاند مرونة اكبر من ذي قبل بما أنه حصل على معاهدة النمو التي كان يريدها ونجح في طي صفحة شراكة ميركل - ساركوزي، على حد قولها.

يذكر أنه يتعين على اليونان التي تشهد انكماشا للعام الخامس، القيام بخفض جديد للنفقات بقيمة 11,5 مليار يورو عبر اقتطاعات كبيرة في الموازنة وتطبيق إصلاحات بنيوية.

ويسعى رئيس الوزراء اليوناني أنطونيس ساماراس إلى الحصول على مهلة إضافية لمدة عامين للقضاء على العجز في الموازنة في عام 2016 وليس عام 2014، كما تنص الخطة الحالية.

ويزور ساماراس برلين غدا الجمعة وباريس يوم السبت. وكان التقى في وقت سابق رئيس مجموعة اليورو جان كلود يونكر أمس الأربعاء في أثينا.

وصرحت الباحثة في مجلس أوروبا للعلاقات الخارجية، أولريك غيرو، لوكالة الصحافة الفرنسية بأن "الأسواق تريد أن تعرف ما إذا كان الموقف نفسه في باريس وبرلين وهذا هو سبب متابعة اللقاء بين هولاند وميركل عن كثب".

وقالت إن هدف هولاند وميركل يتمثل في مناقشة المرونة مقابل الضمانات. وأضافت: "على كل واحد أن يعيد تموضعه للتوصل إلى نهج مشترك بعد العطلة الصيفية قبل زيارة رئيس الوزراء اليوناني".

المصدر: وكالات

فيسبوك 12مليون