هدوء حذر في طرابلس بعد دخول وقف إطلاق النار حيز التنفيذ

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/592924/

 دخل وقف إطلاق النار حيز التنفيذ في مدينة طرابلس بشمال لبنان في الساعة الخامسة عصرا يوم الأربعاء، وذلك في الوقت الذي يسيّر فيه الجيش اللبناني دوريات في مناطق المواجهات بين منطقتي باب التبانة وجبل محسن بعد تعزيز مواقعه.

 

دخل وقف إطلاق النار حيز التنفيذ في مدينة طرابلس بشمال لبنان في الساعة الخامسة عصرا يوم الأربعاء، وذلك في الوقت الذي يسيّر فيه الجيش اللبناني دوريات في مناطق المواجهات بين منطقتي باب التبانة وجبل محسن بعد تعزيز مواقعه.

وأفادت مصادر إعلامية لبنانية بأن تبادل إطلاق النار تجدد بين منطقتي التبانة وجبل محسن في طرابلس صباح الأربعاء 22 أغسطس/آب. ونقلت وكالة "رويترز" أن عدد القتلى ارتفع الى 10 على الأقل خلال الاشتباكات التي شهدتها طرابلس ليلة الثلاثاء.

وذكرت الوكالة الوطنية للإعلام انه "نتيجة الاشتباكات أصيب عسكري في الجيش اللبناني بجروح طفيفة نقل على اثرها للعلاج في المستشفى الاسلامي في طرابلس".

وأضافت ان "الهدوء الحذر يسود كل محاور التوتر في طرابلس، ولكن تخرقه عمليات قنص ورشقات نارية".

من جهة ثانية افادت الوكالة الوطنية ان "عشرات العائلات الطرابلسية نزحت في اتجاه منطقة الضنية هربا من الاشتباكات التي تدور فيها وبحثا عن مكان آمن".

من جهة أخرى أفادت تقارير إعلامية بأن القوى السياسية في طربلس دعت الى وقف فوري لإطلاق النار وطالبت الجيش اللبناني بالدخول الى مناطق المواجهات عند الخامسة عصرا.

هذا ودعا جيفري فيلتمان مساعد الامين العام للامم المتحدة يوم الاربعاء الى تقديم مزيد من الدعم الدولي لحماية لبنان من تداعيات النزاع في سورية. وقال ان الاشتباكات الدموية التي يشهدها لبنان بين انصار نظام الاسد ومعارضيه سلطت الضوء على ضرورة القيام بتحرك دولي، كون الوضع "اصبح اكثر خطورة".

المزيد من التفاصيل في التقرير المصور

باحث لبناني: أطراف خارجية تحاول زعزعة الوضع في لبنان من خلال المرتزقة

وقال بيار عازار الباحث والخبير في القضايا الجيوسياسية من بيروت إن هناك جهات خارجية تحاول زعزعة الوضع في لبنان من خلال المرتزقة الذين وصلوا إلى طرابلس عبر حركة النازحين من سورية.

المصدر: وكالات + "روسيا اليوم"

الأزمة اليمنية