كاميرون: بريطانيا قد تبدأ سحب قواتها من افغانستان عام 2011 ، لكنها ستواصل تقديم المساعدات لكابول

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/59290/

اعلن رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون ان بلاده قد تبدأ سحب قواتها من افغانستان اعتبارا من عام 2011. واكد كاميرون في مؤتمر صحفي مشترك مع الرئيس الافغاني حامد كارزاي بعد مباحثاتهما في كابول يوم 7 ديسمبر/كانون الاول ان بلاده لن تتخلى عن تقديم المساعدات لكابول بعد انتقال السيطرة على الوضع الامني في البلاد من قوات التحالف الى القوات الافغانية عام 2014.

اعلن رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون ان بلاده لن تتخلى عن تقديم المساعدات لكابول بعد انتقال السيطرة على الوضع الامني في البلاد من قوات التحالف  الى القوات الافغانية، علما انه يتوقع ان تأخذ كابول ضمان الامن في البلاد على عاتقها قبل نهاية عام 2014.

وقال كاميرون في مؤتمر صحفي مشترك مع الرئيس الافغاني حامد كارزاي بعد مباحثاتهما في كابول يوم الثلاثاء 7 ديسمبر/كانون الاول  ان بريطانيا "ستواصل تقديم المساعدات الى افغانستان بعد هذا الموعد الحاسم". واشار كاميرون وكرزاي الى احراز تقدم في احلال الاستقرار في افغانستان وزيادة تعداد القوات الافغانية والشرطة ورفع مستوى كفاءة اجهزة الامن الافغانية.

وكان رئيس الوزراء البريطاني اكد في وقت سابق من اليوم ذاته ان بلاده قد تبدأ سحب قواتها من افغانستان اعتبارا من عام 2011.

وفي تعليقهما على التسريبات التى وزعها موقع "ويكيليكس" مؤخرا والقائلة بعدم فعالية الدور الذي تلعبه القوات البريطانية في افغانستان شدد كل من كاميرون وكرزاي على ان نشر هذه الوثائق لن يؤثر في العلاقات الثنائية سلبيا. والجدير بالذكر ان "ويكيليكس" نشر احدى البرقيات الدبلوماسية للرئيس الافغاني جاء فيها  ان عدم كفاءة البريطانيين ادى الى انهيار النظام والقانون في ولاية هلمند، علما ان كارزاي حث واشنطن على تبديل القوات البريطانية في هلمند بالقوات الامريكية حينذاك.

وكان كاميرون زار بعد وصوله الى افغانستان الاثنين قاعدة كامب باستيون البريطانية الواقعة في ولاية هلمند جنوب البلاد. ودافع رئيس الوزراء عن المهمة التي تقوم بها قوات بلاده في افغانستان، وذلك على خلفية الاتهامات الصادرة عن بعض المسؤولين الامريكيين والافغان مؤخرا والقائلة بأن الجنود البريطانيين لا يمارسون مهماتهم في ضمان الامن بالولاية المضطربة على المستوى المطلوب. وقال كاميرون ان هذه الاتهامات "تخالف الحقيقة".

يذكر ان تعداد القوات البريطانية المرابطة في جنوب افغانستان يصل الى 10 آلاف عسكري. ويأتي تصريح كاميرون بعد القرار الصادر عن قمة الناتو في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي حول نية الحلف اتمام انتقال اليسطرة على الوضع الامني في البلاد من قوات التحالف الغربي الى السلطات الافغانية قبل نهاية عام 2014.

المصدر: وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك