أنصار أسانج أغارو إلكترونياً على المواقع الحكومية البريطانية

العلوم والتكنولوجيا

أنصار أسانج أغارو إلكترونياً على المواقع الحكومية البريطانية
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/592841/

تعرضت المواقع الإلكترونية الحكومية البريطانية لغارات هجومية تعتمد على تقنية (DDoS- الهجمات المتعددة للخدمات) خلال الساعات الـ 24 الأخيرة من قبل أنصار مؤسس موقع ويكيليكس جوليان أسانج.

تعرضت المواقع الإلكترونية الحكومية البريطانية لغارات هجومية تعتمد على تقنية (DDoS- الهجمات المتعددة للخدمات) خلال الساعات الـ 24 الأخيرة من قبل أنصار مؤسس موقع ويكيليكس جوليان أسانج، وحسب وسائل الإعلام البريطانية فإن هذه الهجمات مردها إلى مساعي الحكومة البريطانية ترحيل هذا المواطن الأسترالي إلى السويد، مما أثار موجة استنكار كبيرة.

وكان المهاجمون قد بدأوا التخطيط لهذا العمل عبر موقع "تويتر" حيث تم نشر وصلة خاصة تعمل عبر برنامج محدد لتنفيذ الهجوم بإرسال مئات، بل آلاف الطلبات إلى المواقع من كل مصدر بسرعة ألف طلب في الثانية، مما أدى إلى جعل الوصول إليها صعباً جداً. ومن بين هذه المواقع المستهدفة كان موقع وزارة العدل البريطانية ووزارة الداخلية ووزارة العمل والمتقاعدين، واستشارية رئيس الحكومة الملكية، وكذلك موقع العائلة الملكية البريطانية. وحسب بعض وسائل الإعلام فإن المهاجمين كانوا يتمركزون بشكل رئيسي في بريطانيا والولايات المتحدة الأمريكية والبرازيل وإندونيسيا وتشيلي والعملية أطلق عليها اسم "الحرية لأسانج".

المصادر الحكومية البريطانية حاولة التخفيف من حدة هذه الهجمات مؤكدة أن المواقع الحكومية البريطانية تمكنت من تحمل هذا الهجوم، وهي تعمل بشكل جيد، ولكنها اعترفت أن بعض المصادر على الشبكة العنكبوتية تعطلت جزئياً وواجهت بعض المشاكل، ولكن هذا الموقع لا يحوي معلومات سرية ومع ذلك فقد تم اتخاذ القرار لتطوير الموقع بحيث يستطيع مواجهة هجمات كهذه في المستقبل.

أسانج من جانبه مازال في لندن في مبنى سفارة الإكوادور التي منحته حق اللجوء السياسي، ومازال رجال الشرطة يضربون طوقاً حول المكان منعاً لهروبه وإلقاء القبض عليه مباشرة، لانتهاكه قانون الإفراج عنه بكفالة، وتسليمه إلى ستوكهولم. الخارجية البريطانية مصرة على عدم السماح لأسانج بمغادرة البلاد حتى وإن كان لاجئاً سياسياً.