لافروف: موسكو تأمل ان يرفع الاتحاد الاوروبي العراقيل من امام الصادرات الروسية

أخبار روسيا

لافروف: موسكو تأمل ان يرفع الاتحاد الاوروبي العراقيل من امام الصادرات الروسية
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/592741/

قال سيرغي لافروف وزير خارجية روسيا، ان بعض اعمال الاتحاد الاوروبي في مجال الطاقة والاقتصاد تعرقل التطور اللاحق لعلاقات روسيا مع الاتحاد. من جهة أخرى أكد لافروف على ان روسيا تصر على الحصول على ضمانات قانونية، بكون منظومة الدرع الصاروخية ليست موجهة ضدها.

قال سيرغي لافروف وزير خارجية روسيا، ان بعض اعمال الاتحاد الاوروبي في مجال الطاقة والاقتصاد تعرقل التطور اللاحق لعلاقات روسيا مع الاتحاد. جاء ذلك في كلمته امام اجتماع لسفراء فنلندا في هلسنكي يوم 20 اغسطس/آب.

وقال لافروف "ان قائمة العراقيل التي تمنع تعجيل التعاون بين روسيا والاتحاد الاوروبي معروفة جيدا. وهي "حزمة الطاقة الثالثة" التي ترمز عمليا الى رفض الاتحاد الاوروبي واعضائه من جانب واحد الالتزامات المتفق عليها مع روسيا لمنع تدهور شروط الاعمال، وكذلك خطط الاتحاد الاوروبي لمد خط انبوب الغاز عبر بحر قزوين، دون الاخذ بنظر الاعتبار القانون الدولي وكذلك مشكلة حماية البيئة، وايضا بصورة عامة سعي الشركاء في الاتحاد من جانب واحد الى اسقاط التغيرات القانونية على بلدان ثالثة".

واضاف الوزير الروسي ان "المقصود هنا تلك الخطوات التي اتخذها الاتحاد الاوروبي حول ضم الطائرات الى نظام الكوتا التجارية، دون  وجود قرارات لمنظمة الطيران المدني الدولية. كما تقلقنا رغبة الشركاء تضمين الاتفاقية المبدئية بين روسيا والاتحاد الاوروبي شروطا تفوق شروط انضمام روسيا الى منظمة التجارة العالمية".

وحسب قوله، لا زالت هناك صعوبات في وضع اسس قانونية للتعاون في تسوية الازمات بسبب رفض بروكسل تطويرها على اساس المساواة. وقال " نعول على انه بانضمامنا الى منظمة التجارة العالمية سيبدأ (الاتحاد) بازالة العراقيل امام تصدير البضائع والخدمات ورؤوس الاموال الروسية".

لافروف: لا نفهم لماذا ينظر الغرب إلى عمليات التعاون في رابطة الدول المستقلة بارتياب

وأكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن موسكو لا تفهم لماذا ينظر شركاؤها الغربيون إلى عمليات التعاون في إطار رابطة الدول المستقلة بارتياب.

وقال لافروف في اجتماع سفراء فنلندا في هلسنكي يوم الاثنين إن "الاعتراف بأهمية عمليات التكامل الإقليمي التي تشكل عناصر النظام العالمي متعدد الأقطاب يعتبر  من المسلمات"، مشيرا إلى أن روسيا تلاحظ محاولات التشكيك في الجدوى الاقتصادية للجهود الرامية إلى التكامل في رابطة الدول المستقلة وطرح خطط تقسيم الرابطة جيوسياسيا لدفع بلدان رابطة الدول المستقلة إلى تطوير العلاقات مع دول الخارج على حساب تعزيز التكامل فيما بينها.

وقال الوزير الروسي إن موسكو أكدت أكثر من مرة أن الأسس التي يقوم عليها الاتحاد الجمركي تتطابق مع مبادئ منظمة التجارة العالمية، مشيرا في الوقت ذاته إلى أن روسيا تلاحظ بأن الاتحاد الأوروبي يتفهم المواقف الروسية بهذا الشأن أكثر فأكثر.

روسيا تريد ضمانات قانونية بان منظومة الدرع الصاروخية ليست موجهة ضدها

أكد لافروف على ان روسيا تصر على الحصول على ضمانات قانونية، بكون منظومة الدرع الصاروخية ليست موجهة ضدها.

وقال "ان موقفنا المبدئي هو ضرورة الحصول على ضمانات قانونية واضحة، بكون منظومة الدرع الصاروخية ليست موجهة ضد قوات الردع النووية الروسية. بحيث تكون هذه الضمانات قابلة للتحقق من فاعليتها حسب المفهوم العسكري – التقني".

وحسب قوله فان مشروع منظومة الدرع الصاروخية الاوروبية "اصبح اختبارا جديا لاعلان عدم تقسيم الامن الاوروبي".

واضاف "ان استمرار دولة واحدة أو مجموعة دول ببناء قدراتها الصاروخية الرادعة، يشير الى الحفاظ على المبادئ الاولية "للحرب الباردة" التي الحقت اضرارا في الاستقرار الاستراتيجي وخرق الالتزامات السياسية من قبل جميع اعضاء منظمة الامن والتعاون الاوروبي ( وكذلك اعضاء مجلس روسيا – الناتو) لا تعزز امنها على حساب امن الاخرين".

لافروف: تطوير التعاون العسكري عنصر مهم لتعزيز الحوار مع الاتحاد الأوروبي

من جهة أخرى أكد وزير الخارجية الروسي أن موسكو تعتبر تطوير التعاون العسكري عنصرا مهما لتعزيز الحوار مع الاتحاد الأوروبي.

وأعاد لافروف إلى أذهان أن فريق العمل المشترك الخاص بالمسائل العسكرية يعمل منذ عام 2010، مشيدا بأهمية هذا العمل خاصة من أجل تعزيز الثقة بين الجانبين.

وأكد الوزير الروسي على أهمية تطوير التعاون العسكري العملي مثل مكافحة القرصنة في البحار، مضيفا أنه يجب ألا يقتصر عمل هذا الفريق فقط على تبادل الآراء بشأن عدد من القضايا السياسية العسكرية المهمة.