تعايش الطوائف الدينية السورية في ظروف الحرب

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/592570/

زرعت الحربُ في سورية الخوفَ في المجتمع ِالمدني لكن ذلك لم يؤد الى شرخ ٍعميقٍ على أساسٍ طائفي ٍفي البلاد. ويدعو رجالُ الدين من المسلمين والمسيحيين إلى الوفاقِ الوطني.

زرعت الحربُ في سورية الخوفَ في المجتمع ِالمدني لكن ذلك لم يؤد الى شرخ ٍعميقٍ على أساسٍ طائفي ٍفي البلاد. ويدعو رجالُ الدين من المسلمين والمسيحيين إلى الوفاقِ الوطني.

باب شرقي هو أحد الاحياء المسيحية في العاصمة السورية. ويقوم البطريرك أغناطيوس الرابع بقداس في هذه الكنيسة الأرثوذوكسية الرومية، ويأتي إلى هنا للصلاة المسيحيون الأرثوذوكس من المناطق المختلفة. وفي ظروف العنف في البلاد تبقى الكنيسة مكانا للحصول على السكينة المعنوية. ولا يتكلم البطريرك أغناطيوس في السياسة ولا يرى أسبابا سياسية جوهرية في الأزمة السورية الحالية.

وفي كنيسة العذراء سيدة دمشق الكاثوليكية يقام قداس آخر والمزاج هنا لا يختلف كثيرا عن المزاج السائد في الكنيسة الأرثوذكسية. حيث يقيم القساوسة والمؤمنون معا صلواتهم من أجل عودة السلام الى بلاد الشام.

المزيد من التفاصيل في تقريرنا المصور.