مستشار نتانياهو يرد على تصريحات الرئيس الاسرائيلي حول ايران

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/592510/

أثارت تصريحات الرئيس الاسرائيلي شمعون بيريز حول عجز بلاده عن مهاجمة ايران دون دعم الولايات المتحدة استياء شديدا من قبل رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو، حيث اعتبر مستشاروه بأن بيريز تجاوز حدوده و"نسى واجبه كرئيس لدولة اسرائيل".

أثارت تصريحات الرئيس الاسرائيلي شمعون بيريز حول عجز بلاده عن مهاجمة ايران دون دعم الولايات المتحدة استياء شديدا من قبل رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو، حيث اعتبر مستشاروه بأن بيريز تجاوز حدوده و"نسى واجبه كرئيس لدولة اسرائيل".

ونسبت تقارير صحفية اسرائيلية الى أحد مستشاري نتانياهو قوله الخميس 16 أغسطس/آب تعقيبا على تصريحات بيريز التي أدلى بها الى التلفزيون الاسرائيلي في وقت سابق من اليوم ذاته: "لقد نسى (بيريز) نه ارتكب ثلاثة أخطاء جوهرية على الأقل فيما يخص الأمن الاسرائيلي، حيث أخطأ في تقييمه لنتائج اتفاقيات أوسلو التي توقع انها ستؤدي الى تحقيق السلام في الشرق الاوسط، لكن ما رأيناه في الواقع هو سقوط أكثر من ألف قتيل في اسرائيل في هجمات إرهابية موجهة من الأراضي التي تم تسليمها الى الفلسطينيين".

وتابع المسؤول الاسرائيلي قائلا: "لقد أخطأ بيريز حينما توقع إحلال السلام في قطاع غزة بعد الانسحاب الاسرائيلي منه في عام 2005، ولكن في الواقع لا يزال المواطنون الاسرائيليون يتعرضون لقصف بالضواريخ التي يتم إطلاقها من تلك الأراضي.. لكن الخطأ الأكبر الذي وقع فيه بيريز كان في عام 1981 حينما عارض قصف المفاعل العراقي، ولحسن الحظ تجاهل رئيس الوزراء الاسبق مناحيم بيغين موقفه حينئذ".

ولفت المسؤول الى ان " المرشد الأعلى للثورة الايرانية آية الله علي خامنئي قد صرح أمس الاربعاء بأن اسرائيل "ستختفي يوما من الخريطة".

وكان بيريز قد أعرب الخميس عن معارضته لتحرك عسكري اسرائيلي منفرد ضد ايران، قائلا إن اسرائيل لا تستطيع القيام بذلك بمفردها. وأضاف في تصريح  للتلفزيون الاسرائيلي: "من الواضح اننا لا يمكن ان نفعله بمفردنا. يمكننا تأخير البرنامج النووي الايراني، ومن الواضح اننا يجب ان نتعاون مع الولايات المتحدة على هذا الموضوع".

وفي السياق ذاته، نسبت صحيفة "جروزاليم بوست" في عددها الصادر الجمعة 17 أغسطس/آب الى نتانياهو قوله في اجتماع خاص إن "تعطيل برنامج إيران النووي بضع سنين لكسب الوقت إلى أن يتغير النظام أو غير ذلك من التنبؤات المجهولة أمر مفيد في حد ذاته"، حتى وإن لم تتمكن إسرائيل من القضاء بشكل كامل على البرنامج النووي الإيراني.

 وكانت اسرائيل قد اكدت مرارا انها لا تستثني اللجوء الى الخيار العسكري لحل القضية النووية الايرانية، مؤكدة نيتها في اتخاذ القرار النهائي بهذا الشأن ولو جاء دون موافقة واشنطن. يذكر في هذا السياق ان نتانياهو ووزير الدفاع إيهود باراك من أكثر مؤيدي مهاجمة إيران، إذ يخشيان من أن عدم توجيه هذه الضربة لطهران خلال الاشهر الثلاثة المقبلة سيؤدي إلى إرجاء هذه العملية إلى أجل غير مسمى، في حين تشير بعض التقارير إلى أن توجيه مثل هذه الضربة في الوقت الحالي سيعرقل من قدرات ايران في صنع قنبلة نووية ويؤخرها لمدة عامين.

المصدر: هآرتس + وكالات

فيسبوك 12مليون