الخارجية الامريكية: لا نفهم ما هو هدف اللقاء حول سورية الذي بادرت اليه روسيا

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/592487/

اعلنت فكتوريا نولاند المتحدثة الرسمية باسم وزارة الخارجية الامريكية يوم الخميس 16 اغسطس/اب ان الولايات المتحدة لم تفهم بعد ما هو هدف اللقاء حول سورية في نيويورك الذي بادرت اليه روسيا.

اعلنت فكتوريا نولاند المتحدثة الرسمية باسم وزارة الخارجية الامريكية يوم الخميس 16 اغسطس/اب ان الولايات المتحدة لم تفهم بعد ما هو هدف اللقاء حول سورية في نيويورك الذي بادرت اليه روسيا.

وقالت نولاند: "لسنا متأكدين من اننا نفهم ما هي الاهداف والمهام الماثلة امام هذا اللقاء. لقد قلنا مرارا ان عقد لقاءات من أجل مجرد عقدها هو ليس ما نعتبره ضروريا. ونحتاج الى مناقشات من شأنها ان تدعم الشعب السوري وتساهم في وقف اراقة الدماء".

وردا على الطلب بالتعليق على تأكيد الجانب الروسي خلال اللقاء بين نائب وزير الخارجية الروسي غينادي غاتيلوف ونظيرته الامريكية ويندي شيرمان بموسكو، على ضرورة الحفاظ على الحضور الدولي في سورية، قالت نولاند ان الجانب الروسي اعلن عن هذا الموقف خلال مشاورات مجلس الامن الدولي في نيويورك ايضا. واضافت ان واشنطن "تود ان تحصل على معلومات اضافية بشأن ما كان الروس يقصدون بذلك".

واشارت نولاند الى ان الولايات المتحدة "قد اعلنت مرارا انها لا تؤيد فكرة تمديد تفويض بعثة المراقبين الدوليين، لاننا نعتقد انهم غير قادرين على تنفيذ مهمتهم، اي مراقبة الالتزام بوقف اطلاق النار الذي لا يوجد، وغير قادرين على التنقل في البلاد بحرية".

واكدت المتحدثة ان واشنطن على استعداد "لتأييد حضور بثعة مراقبين اممية صغيرة، ونحن نشرح لزملائنا في مجلس الامن الدولي كيف يمكن تحقيق ذلك. ويجب ان ننظر في امكانية المضي قدما في هذا الاتجاه، وما قد يقضي به تفويض هذه المجموعة الصغيرة". وذكرت من بين المهام المحتملة لهذه البعثة "دعم نحو 2.5 مليون من السوريين الذين يحتاجون الى مساعدات الامم المتحدة".

ولم توضح نولاند كم يجب ان يكون عدد افراد هذه البعثة، مكتفية بالقول ان الحديث يدور عن فريق صغير يضم نحو 20 مراقبا.

واشارت نولاند الى ان الولايات المتحدة "تحاول ان تعمل مع روسيا على المسائل المتعلقة بسورية على مدى اشهر طويلة". واضافت ان واشنطن تعتقد انه "تسنى القيام بخطوة هامة الى الامام حين تم التوصل الى اتفاقات جنيف التي لا نزال نؤيدها. وللاسف لم يستطع كوفي عنان المبعوث الخاص للامم المتحدة والجامعة العربية من حمل نظام بشار الاسد على تنفيذ كافة بنود خطته للتسوية السلمية او اتفاقيات جنيف، ولذلك فاننا قررنا انه من الضروري ان نعود الى مجلس الامن الدولي وعرضنا مشروعا جديدا للقرار، لكن روسيا استخدمت حق الفيتو ضده".

واكدت نولاند ان "قنواتنا للاتصال بروسيا حول هذا الموضوع لا تزال مفتوحة، ولكنني اترك للروس ان يقدموا مقترحات بشأن كيف يجب التحرك الى الامام في الوقت الحالي".

وكان فيتالي تشوركين المندوب الروسي الدائم في الامم المتحدة قد اعلن ان مجموعة الاتصال حول سورية ستجتمع يوم الجمعة بنيويورك، مشيرا الى ان هدف هذا اللقاء هو دعوة الاطراف السورية الى وقف العنف بأسرع ما يمكن.

من جانبه اكد الخبير في شؤون الشرق الاوسط ياروسلاف فولكوف في حديث مع قناة "روسيا اليوم" ان اجتماع لمجموعة العمل الدولية بشأن سورية بمشاركة السعودية وايران الذي اقترحته روسيا يهدف الى اقناع اللاعبين الاساسيين في الازمة السورية بتنفيذ اتفاقيات جنيف. وشدد على انه وبعد وقف عمل بعثة المراقبين من الضروري تنشيط الجهود الدولية لايجاد حل سلمي، واشار الى ضرورة بقاء الامم المتحدة على اراضي السورية.

المصدر: "ايتار - تاس"

الأزمة اليمنية