مجلس الأمن الدولي يجتمع لانهاء مهمة المراقبين في سورية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/592423/

يجتمع مجلس الامن الدولي يوم 16 اغسطس/آب لانهاء مهمة بعثة مراقبي الامم المتحدة في سورية بشكل رسمي، والتي ستنتهي بشكل عملي منتصف ليلة الأحد 19 اغسطس/آب.

يجتمع مجلس الامن الدولي يوم 16 اغسطس/آب لانهاء مهمة بعثة مراقبي الامم المتحدة في سورية بشكل رسمي، والتي ستنتهي بشكل عملي منتصف ليلة الأحد 19 اغسطس/آب.

وفي احسن الاحوال، قد يتفق اعضاء مجلس الامن الـ15 على الحفاظ على مكتب اتصال سياسي في دمشق لدعم جهود الوسيط الدولي المستقبلي الذي سيخلف كوفي عنان.

ويعقد الاجتماع الخميس في وقت يسعى فيه الامين العام للامم المتحدة بان كي مون الى اقناع الجزائري الاخضر الابراهيمي للقبول بالمهمة خلفا لعنان بعد 31 اغسطس/آب.

وقال سفير فرنسا جيرار ارو الذي يترأس مجلس الامن الدولي للشهر الجاري أن "مجلس الامن منقسم تماما ولا اتوقع اي قرار على الصعيد السياسي".

من جانبها نقلت صحيفة "الحياة" عن مصادر دبلوماسية قولها ان "مجلس الأمن سينهي اليوم مهمة بعثة الأمم المتحدة للمراقبة في سورية (أنسميس) فيما تستمر عقدة تأخير إعلان الأخضر الإبراهيمي أو "تردده في قبول المهمة" خلفاً لعنان بسبب الاختلافات حول تحديد مرجعيات مهمته بين الأطراف الفاعلة. وأشارت المصادر الى أن "الدول الغربية وبينها الولايات المتحدة غير مستعجلة في تسمية خلف لعنان تجنباً لاحتمالات الفشل في الظرف الحالي".

وقالت أوساط متابعة إن الاختلاف في تفسير مرجعيات المهمة سببه التحفظ الروسي على مضمون بيان جنيف الذي كان قد أقر إجراء عملية انتقالية في سورية لا تتضمن كل من يقوض الحل السياسي، وهو ما أجمعت التفسيرات على أنه يعني استثناء الرئيس السوري بشار الأسد من العملية الانتقالية. وقد اعلن الأمين العام للأمم المتحدة إنه حتى وإن لم يتم تمديد مهمة المراقبين فإن المنظمات الانسانية ستواصل مهامها.

هذا واعتبر السفير الروسي السابق لدى لبنان، البروفيسور في الاكاديمية الدبلوماسية التابعة للخارجية الروسية أوليغ بيريسيبكين في حديث لقناة "روسيا اليوم" ان عمل المراقبين الدوليين في سورية يجب ان يستمر اذ يمكنهم من تأمين الاستقرار لحد ما.

واعرب بيريسيبكين عن رأيه بأن الاخضر الابراهيمي، وكونه عربي، فانه يعرف المسائل التي تهم الشعب السوري وكيفية حلها.

واتهم المعارضة المسلحة بأنها مسؤولة عن تدهور الوضع الصحي والانساني في سورية لانها تحتل المناطق السكنية، نافيا انها تزداد قوة لفقدانها افرادا كثيرة.

الأزمة اليمنية