هولاند: السلطات الفرنسية ستعبئ كل مواردها لمحاربة كافة أشكال العنف في فرنسا

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/592296/

ذكر الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند يوم الثلاثاء 14 أغسطس/آب ان السلطات الفرنسية ستفعل كل ما في وسعها للحيلولة دون وقوع اعمال الشغب في الضواحي المحرومة.

 

ذكر الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند يوم الثلاثاء 14 أغسطس/آب ان السلطات الفرنسية ستفعل كل ما في وسعها للحيلولة دون وقوع اعمال الشغب في الضواحي المحرومة.

جاء هذا التصريح تعليقا على اشتباكات بين نحو 100 شاب والشرطة وقعت ليلة الاثنين على الثلاثاء في مدينة اميان شمال فرنسا.

وقال هولاند في هذا الشأن: "السلطات الفرنسية ستعبئ كل مواردها لمحاربة كافة أشكال العنف".

وأكد الرئيس الفرنسي ايفاد وزير الداخلية مانويل فالس الى مدينة أميان للتحقيق في ملابسات الاشتباكات.

بدوره أعرب رئيس الوزراء الفرنسي جان مارك عن دعمه لشرطة وسلطات مدينة أميان وطالب بمعاقبة المشاركين في اعمال الشغب.

وقال: "ان مثل هذه الأعمال غير مقبولة، وستتصرف الحكومة بحزم ضد مرتكبي الاشتباكات".

وذكرت وكالة فرانس  برس  نقلا عن الادارة المحلية لمدينة اميان الفرنسية، ان 16 شرطيا على الأقل اصيبوا بجروح خلال محاولتهم فض اعمال الشغب التي وقعت ليلة الاثنين على الثلاثاء 14 أغسطس/آب  في المدينة الواقعة شمال فرنسا.

وشارك في الصدامات مع الشرطة حوالي 100 شاب، حيث اضرموا النار في مدرسة ومركز شباب المدينة. اضافة الى ذلك قام مثيرو الشغب بحرق وسرقة عدد من السيارات، كما وألقوا على رجال الشرطة ما كان في متناول أيديهم، اضافة الى انهم اطلقوا النار عليهم من بنادق الصيد.

وردت قوات الامن على ذلك باطلاق الرصاص المطاطي وقنابل الغاز المسيل للدموع بهدف تفريقهم.

وقال توما لافيل ممثل السلطات المحلية ان 16 شرطيا اصيبوا بجروح نتيجة اطلاق النار.

ومن جانبه ذكر جيل ديمايي رئيس بلدية اميان ان اعمال الشغب هذه ادت الى احراق العديد من السيارات وإلحاق اضرار بالمباني العامة  بينها دار حضانة تعرضت للحرق والنهب جزئيا، كما تعرض مركزي رياضي للتدمير.

واندلعت الاشتباكات مع الشرطة في شمال أميان منذ عدة أشهر وتجددت على خلفية اعتقال الشرطة لاحد سائقي السيارات. واستخدم عناصر الشرطة خلال هذه الاشتباكات الغاز المسيل للدموع وقاموا باطلاق الرصاص المطاطي الكبير من الأسلحة الصادمة. وأثارت القوة التي تستخدمها الشرطة غضب بعض المدنيين الذين وصفوها بالمفرطة.

المصدر: وكالات