مشاركة الرياضيتين السعوديتين في اولمبياد لندن تثير جدلا في مواقع الانترنت

متفرقات

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/592236/

تميزت دورة الألعاب الأولمبية الصيفية التي استضافتها العاصمة البريطانية لندن هذا العام  باشتراك الرياضيات في فرق كل البلدان المشاركة في الاولمبياد. ولم تكن السعودية استثناء من القاعدة، الا أن مشاركة الرياضيتين السعوديتين في الالعاب الاولمبية أثارت جدلا واسعا لا على المستوى الرسمي فحسب، بل في أوساط مستخدمي الانترنت أيضا.

تميزت دورة الألعاب الأولمبية الصيفية التي استضافتها العاصمة البريطانية لندن هذا العام  باشتراك الرياضيات في فرق كل البلدان المشاركة في الاولمبياد. ولم تكن السعودية استثناء من القاعدة، الا أن مشاركة الرياضيتين السعوديتين في الالعاب الاولمبية أثارت جدلا واسعا لا على المستوى الرسمي فحسب، بل في أوساط مستخدمي الانترنت أيضا.

وكانت اللجنة الاولمبية السعودية رفعت – تحت ضغوط اللجنة الاولمبية الدولية - الحظر على مشاركة الرياضيات في الالعاب الاولمبية في يونيو/حزيران الماضي قبل بضعة اسابيع من مراسم افتتاح اولمبياد لندن 2012. ولقي هذا القرار موجة من الاستنكار والاحتجاج في البلاد. والا لما سمح للسعودية بالمشاركة في الاولمبياد المقبل بموجب القيود التي فرضتها اللجنة الاولمبية الدولية بعد اولمبياد بكين 2004.

وبذلك وجدت كل من العداءة سارة العطار (19 عاما) ولاعبة الجودو وجدان شهرخاني (16 عاما)  نفسيها في موقف حرج اذ لم يكن لديهما سوى اسبوعان فقط للتدريب للاولمبياد.

ورغم خسارة الرياضيتين في منافسات الاولمبياد، ببيد انهما أصبحتا اولى رياضيتين سعوديتين تشاركان في الالعاب الاولمبية.

وأثار اعلان الخبر عن مشاركة السعوديتين في الاولمبياد جدلا واسعا وسيلا من التعليقات في مواقع التواصل الاجتماعي، حيث اعتبر البعض ذلك انجازا لحقوق المرأة في بلد عربي، فيما وصف آخرون هذا القرار بأنه لا يحترم التقاليد السعودية، حتى وصل الامر الى ان أنشأ أحد مستخدمي "تويتر" هاش تاغ "عاهرات الاولمبياد"، ما أثار انتقادات لاذعة من قبل مستخدمين آخرين.

من جانبه أعلن والد وجدان شهرخاني التي شغلت وسائل الاعلام بسبب النقاش حول السماح لها بالمشاركة في المنافسات بالحجاب، أعلن أنه سيقاضي كل من أساء لابنته عبر المواقع الاجتماعية، كما رفع برقية لوزير داخلية البلاد بهذا الشأن.

أما وسائل الاعلام السعودية فامتنعت غالبيتها عن تغطية أداء العطار وشهرخاني في الاولمبياد، وكانت جريدة "سعودي جازيت" التي تصدر باللغة الانكليزية هي الوحيدة التي تتناول مشاركة الرياضيتين بالتفصيل وتلقت سيلا من التنديد بذلك.

ورغم ردود الافعال المتباينة على مشاركتهما في الاولمبياد اعتبرت كل من العطار وشهرخاني أنهما تشرفتا بتمثيل بلادهما في الألعاب الاولمبية.