سفير سورية لدى طهران: الحكومة مستعدة للحوار مع المعارضة تحت اشراف الاسد

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/592230/

أعلن السفیر السوري لدى طهران حامد حسن عن استعداد الحكومة السوریة اجراء محادثات بناءة وحوار منطقي مع المعارضة بشرط ان تجري تحت اشراف رئیس الجمهوریة.

أعلن السفیر السوري لدى طهران حامد حسن عن استعداد الحكومة السوریة اجراء محادثات بناءة وحوار منطقي مع المعارضة بشرط ان تجري تحت اشراف رئیس الجمهوریة.

ونقلت وكالة "ايرنا" عن السفیر حسن یوم الاثنین 13 اغسطس/آب قوله ان "حكومة الرئيس بشار الأسد ترحب باجراء مباحثات منطقية مع أطراف المعارضة في سورية"، مضيفا ان "الشرط الوحيد هو أن تتم هذه المباحثات تحت إشراف الرئيس".

واشار حسن الى ان "سوریة كانت سباقة دوما في مجال تطبیق الاصلاحات السیاسیة والاقتصادیة والحزبیة والیوم عازمة ایضا علی اجراء الاصلاحات المناسبة في شتی المجالات".

واكد ان سوریة "تعاونت وبشكل جید مع المبعوث الاممي كوفي عنان لتطبیق خطته ذات البنود الستة لحل الازمة السوریة، وبالضبط عندما كان كل شيء یسیر في مساره الصحیح، شكك امیر قطر، وفي اجراء ینم عن الخبث، بخطة كوفي عنان وقال ان هذه الخطة لم تحقق التقدم سوی 3%". ‌

وحذر السفير السوري من ان "تصعید الحالة الامنیة وعدم الاستقرار لا یهدد امن سوریة فقط بل یشكل تهدیدا جدیا لامن واستقرار المنطقة وخاصة دول الجوار، وفي حال استمرت هذه المؤامرات بزعزعة الاستقرار في سوریة فانها یمكن ان تشكل تهدیدا جدیا للدول العربیة غیر المجاورة لسوریة ایضا".

وشدد على ان سورية‌ ستواصل "تصدیها للمؤامرات الارهابیة وستعتمد اجراء الاصلاحات والبناء لاعادة الاستقرار والامن الی سوریة لتجعل منها بلدا اقوی من السابق".

كما انتقد حامد حسن بشدة بعض الاجتماعات التي تعقدها بعض الدول العربیة والغربیة تحت عناوین اجتماعات ما یسمی باصدقاء سوریة، قائلا ان "الاجتماعات والجهود التي یمكن ان تفضي الی دعم الاصلاحات واقرار الامن والاستقرار في سوریة هي تلك التي تستند علی الحلول الداخلیة وعدم التدخل في الشأن السوري".

المصدر: وكالات

الأزمة اليمنية